رسالة تدافع عن "داعش" بجوار جثة منفذ هجوم باريس

رسالة تدافع عن "داعش" بجوار جثة منفذ هجوم باريس
جادة شانزيليزيه، اليوم (أ.ف.ب.)

قال مصدر قضائي إن محققين عثروا على رسالة مكتوبة بخط اليد تدافع عن تنظيم "داعش" بجوار جثة كريم شرفي، المسلح الذي نفذ هجوما وقتل شرطيا في باريس أمس، الخميس.

وأعلن التنظيم الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم الذي أسفر أيضا عن إصابة شرطيين آخرين.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أن المشتبه الذي تلاحقه باريس غداة اعتداء الشانزيليزيه بباريس سلم نفسه للشرطة البلجيكية.

وقال المتحدث باسم الوزارة، بيار-هنري برانديه، لوكالة فرانس برس إن "الرجل الذي ورد اسمه في مذكرة المطلوبين (أمنيا) التي أصدرتها السلطات البلجيكية سلم نفسه لمركز شرطة في انتويرب" البلجيكية.

وأضاف برانديه لإذاعة "أوروبا 1" انه من السابق لأوانه الجزم إن كان الرجل على علاقة بإطلاق النار مساء أمس في الجادة الباريسية الشهيرة حيث قتل متشدد في الـ39 معروف لدى السلطات شرطيا وأصاب اثنين آخرين قبل مقتله في تبادل النيران. كما أصيب سائح أجنبي في الاعتداء.

وقال مصدر قريب من التحقيق الفرنسي أن الرجل البالغ 35 عاما الذي يجري استجوابه في انتويرب يعتبر "شديد الخطورة" وكانت الشرطة البلجيكية تبحث عنه في إطار تحقيق آخر.

وعثرت الشرطة البلجيكية أثناء تفتيش منزله على أسلحة وأقنعة تخفي الوجه وتذكرة قطار انطلق أمس صباحا، قبل ساعات على اعتداء الشانزيليزيه.

في هذه الأثناء في فرنسا تستجوب شرطة مكافحة الإرهاب ثلاثة أشخاص من معارف المهاجم بحسب مصادر قضائية. وأوقف الثلاثة في مداهمات ليلية في ضواحي باريس الشرقية.