دي ميستورا: 4 أيام لم تسمح بالتعمق في السلال الأربع

دي ميستورا: 4 أيام لم تسمح بالتعمق في السلال الأربع
ستيفان دي ميستورا (الأناضول)

قال المبعوث الأممي إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، إن جولة جنيف 6 التي اختتمت، اليوم الجمعة، لم تسمح له مع الأطراف السورية بالتعمق بالسلال الأربعة (الحكم، الدستور، الانتخابات، الإرهاب).

جاء ذلك في مؤتمر صحفي ختامي، عقب لقائه الأخير في جولة جنيف 6، وكانت مع المعارضة السورية، في المقر الأممي بجنيف.

ولفت المبعوث الأممي إلى سورية إلى أن موعد الجولة الجديدة للمفاوضات ستتضح في منتصف يونيو/حزيران المقبل بعد التشاور مع الأطراف المعنية.

وتابع 'اليوم اختتمنا جولة سادسة من المباحثات السورية، وشاهدتم أن هذه الجولة كانت قصيرة، كما رأيتم كنا نحتاج أن نجعل منها جولة مركزة لتعميق المباحثات (..) خلال الجولة السابقة ناقشنا بشكل متوازن كل السلال الأربعة الواردة في جدول الأعمال'.

ولفت إلى أنه 'شهد أن البعض (لم يحدده) كان لديه رغبة في أن يجد أساسا قانونيا ودستوريا لأي عملية انتقالية في كل مرحلة قوية، فاستمعنا لهذه الرسالة، واتخذت قرارا من خلال اجتماع الخبراء ودعوة الأطراف المشاركة فيها'.

وحول مصير السلال الأربعة قال: 'الغرض من المباحثات التركيز على أربعة سلال، وتهدف إلى مساندة الجلسات الرسمية لدفع المسار التفاوضي، ونحن لا نهدف ولا نخطط لصوغ دستور جديد لسورية، فالسوريون من سيقوم بذلك، بل نسعى لتمهيد السبيل للسوريين في سياق حل سياسي، وسياق القرار الأممي 2254'.

وأضاف: 'نعتزم مناقشة السلال الأربعة في الجولات القادمة، واللقاءات التقنية ستتواصل بالتوازي، والجهد الحقيقي في هذه الجولة تمثل أن يحضر خبراء من منصتي القاهرة وموسكو مع الوفد الأساسي، ولكن ذلك لم يتحقق، بل تتفاوض الوفود بالمسألة، وسنواصل الدفع بهذه الجهود'.

لا يمكن أن تجري المفاوضات في ظل قصف البراميل المتفجرة

كما بيّن أن 'أربعة أيام فترة قصيرة جدا، وكان هناك ابتكار والجميع يشعر بارتياح أن تبتكر شيء، فلم يسمح لنا التعمق في السلال الأربع، ولكن نطمح بذلك في الجولة المقبلة'، ولا يمكن أن 'تجري المفاوضات في ظل قصف البراميل المتفجرة'.

وقال المبعوث الأممي إنه 'أطلع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش، بالتفصيل عن المباحثات، كما عقد اليوم اجتماعا ثلاثيا مهما مع ممثلين رفيعي المستوى من روسيا وأمريكا بشأن المباحثات، وبعدها سيقوم بإحاطة الأمم المتحدة الأسبوع المقبل'.

كما أضاف 'سأتناقش معه (غوتيريش) من أجل جولة جديدة من المباحثات، ومن المفيد أن يكون هناك استعراض داخلي، والأمور تتحرك، وبحاجة لتحريك، وعلينا أن نتفهم ما هو النهج الأفضل للجولة المقبلة، ونسعى لعقد جولة جديدة ربما في منتصف يونيو المقبل'.

وبذلك تنتهي جولة جديدة من مفاوضات جنيف استمرت أربعة أيام دون تحقيق ملموس، حيث أشار رئيس وفد النظام إلى أن الاجتماع التقني بين خبراء من وفده، وخبراء الأمم المتحدة هو الثمرة الوحيدة لجنيف6، فيما أفادت المعارضة أنها تناولت الانتقال السياسي، وهيئة الحكم الانتقالي مع المبعوث الأممي.