الخارجية المصرية: الحديث عن توطين الفلسطينيين بسيناء عارٍ عن الصحة

الخارجية المصرية: الحديث عن توطين الفلسطينيين بسيناء عارٍ عن الصحة
العريش (رويترز)

قالت الخارجية المصرية إن الحديث عن توطين الفلسطينيين في سيناء 'عارٍ تماما عن الصحة' ولم تتطرق إليه أي محادثات سابقة.

جاء ذلك في تصريحات هاتفية للمتحدث باسم الوزارة، أحمد أبوزيد، لفضائية مصرية خاصة، نفى خلالها الأنباء التي ترددت بشأن وجود اتفاق بأن تكون سيناء وطنًا للفلسطينيين.

وأضاف أبوزيد أن 'سيناء أراضٍ مصرية ولم تكن في أي مرحلة من المراحل محل حديث بين أي مسؤول مصري وأجنبي'.

ونقلت وسائل إعلام تصريحات الوزير الإسرائيلي بلا حقيبة أيوب قرا، التي قال فيها إن رئيس حكومته، بنيامين نتنياهو، سيبحث مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، تبني ما وصفها بخطة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لإقامة دولة فلسطينية في غزة وسيناء.

وأشار أبوزيد إلى أن 'الموقف المصري تجاه القضية الفلسطينية واضح ومعروف، وهو تأييد ودعم حل الدولتين، وهذا هو موضع التوافق الدولي، والموقف المصري يؤيد ذلك، والمفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين هي التي ستؤدي إلى التسوية بين الطرفين، بما يضمن تطلعات الشعب الفلسطيني في إقامة دولته'.

والأربعاء، ألمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إمكانية التخلي عن خيار حل الدولتين، وإقامة دولة واحدة تستوعب الفلسطينيين والإسرائيليين.

وحول أسباب مغادرة السفير الإسرائيلي للقاهرة، قال المتحدث باسم الخارجية المصرية، إن السفير الإسرائيلي لم يخطر وزارة الخارجية بمغادرة البلاد، موضحا أنه في المعتاد أي سفير يغادر البلاد يخطر الوزارة بمغادرة البلاد وأن يحدد قائما بأعماله.

تطبيق عرب 48 الجديد متوفر الآن



تابعنا:

Instagram