ضابط أميركي: استعادة الموصل تتطلب معارك كبرى

ضابط أميركي: استعادة الموصل تتطلب معارك كبرى
قوات الجيش العراقي بالموصل، اليوم (أ.ف.ب.)

اعتبر ضابط أميركي كبير اليوم، الأربعاء، أن على القوات العراقية أن تخوض معارك كبرى لاستعادة الموصل من تنظيم 'داعش'، رغم التقدم السريع المحرز في الأسابيع الأخيرة.

وفي مؤتمر صحافي في البنتاغون، قال الكولونيل بريت سيلفيا، الذي يقود 1700 مستشار عسكري أميركي يدعمون القوات العراقية، في اتصال مباشر معه في بغداد، إنه 'ما زالت هناك معارك كبرى يجب خوضها في غرب الموصل'.

وأوضح أن عناصر 'داعش' نصبوا دفاعات في غرب المدينة، وهي 'أكبر أحيانا' مما هي في شرقها حيث أحرزت القوات العراقية التقدم حتى الآن.

وبدأ هجوم القوات العراقية لاستعادة الموصل في منتصف تشرين الأول/أكتوبر وركز على استعادة أحيائها الواقعة شرقي نهر دجلة الذي يعبر المدينة.

وأعلنت القوات العراقية استعادة نحو 80% من هذه الأحياء بعد تسارع وتيرة تقدمها في الأسابيع الأخيرة.

كما أكد سيلفيا أن مقاومة 'داعش' ضعفت على مختلف المستويات. وأوضح أن الهجمات بالشاحنات المفخخة تراجعت فعاليتها مع تزايد قدرة العراقيين على تفجيرها قبل بلوغ الهدف. وقال إن 'خسائره تراجعت كثيرا عن السابق'.

وأوضح أن القوات العراقية تمكنت أيضا بدعم أميركي من الحد من فعالية الهجمات بطائرات مسيرة صغيرة والتي يشنها الجهاديون منذ بدء معركة الموصل.

وأضاف أن فاعلية هذه العبوات 'تراجعت إلى حد كبير' نتيجة الإجراءات المضادة التي اتخذتها القوات العراقية بمساعدة المستشارين الأميركيين. وقال إنه 'ساعدناهم في استهداف هذه الطائرات وإسقاط نحو 12' منها.