لافروف: نهتم بمصالح إسرائيل بجنوب سورية

لافروف: نهتم بمصالح إسرائيل بجنوب سورية
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.صورة من الأرشيف.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن موسكو وواشنطن فعلتا كل ما بوسعهما للأخذ بعين الاعتبار المصالح الإسرائيلية أثناء إعدادهما لخطة إنشاء منطقة عازلة لتخفيف التوتر جنوب سورية.

وأكد لافروف في مؤتمر صحفي عقده، اليوم الإثنين، على أن ممثلي روسيا والولايات المتحدة عقدوا لقاءات تمهيدية مع جميع الأطراف المعنية، وخاصة إسرائيل، مؤكدا أن موسكو تضمن احترام الاتفاق لمصالح تل أبيب.

ولفت لافروف إلى عدم معرفته لمضمون تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بشأن هذا الموضوع، قائلا: "ننطلق من أن القيادة الإسرائيلية على إطلاع تام بما توصلنا إليه".

وجاء موقف وزير الخارجية الروسي تعليقا على أنباء نشرتها صحيفة "هارتس" الإسرائيلية وتفيد بأن نتنياهو أعرب أمس الأحد، أثناء اجتماعه مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن معارضة إسرائيل للاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والأميركي دونالد ترامب، أثناء لقائهما الأول في مدينة هامبورغ الألمانية 7 تموز/يوليو الجاري.

وذكرت الصحيفة أن نتنياهو أوضح عدم قبول بلاده للخطة بالقول إنها قد تسمح لإيران بتوسيع نفوذها في المنطقة.

وقال نتنياهو، لمراسلين إسرائيليين في أعقاب لقائه مع الرئيس الفرنسي، إن إسرائيل تعارض بشدة اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سورية لأنه يرسخ الوجود الإيراني في سورية.

وأضاف نتنياهو أنه أبلغ الرئيس الفرنسي بمعارضة إسرائيل بشكل "جارف" للاتفاق، الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وروسيا.

ونقلت الصحيفة عن موظف إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن إسرائيل تعي نية إيران بالانتشار بشكل كبير في سورية، معتبرا أن إيران ليست معنية بإرسال مستشارين إلى سورية فقط وإنما بإرسال قوات جيش كبيرة وإقامة قاعدة جوية لطائرات إيرانية وقاعدة بحرية لسفن الأسطول الإيراني، "وهذا يغير صورة الوضع في المنطقة".

ووفقا للصحيفة، فإن أقوال نتنياهو ضد اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سورية تكشف عن وجود خلاف كبير بين إسرائيل وبين روسيا والولايات المتحدة، وأن هذا الخلاف كان ظاهرا في قنوات دبلوماسية هادئة ولم يعلن من قبل.