مصر: السلطات تصادر العدد 20 من دورية "عمران"

مصر: السلطات تصادر العدد 20 من دورية "عمران"

قامت السلطات المصرية يوم الأربعاء الماضي،بمصادرة العدد 20 من دورية "عمران" للعلوم الاجتماعية الصادرة عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.

وقال رئيس تحرير المجلة، المولدي الأحمر، إنالموزع الرسمي للمجلة، كان قد أبلغ قسم التوزيع في المركز العربي بأنَّ الجهات الرقابية المصرية قامت بمصادرة العدد الأخير من المجلة العلمية دون بيان الأسباب. وقال الأحمر إنَّ السلطات المصرية رفضت أيضًا إعادة الأعداد المُصادرة وقررت إتلافها.

يُذكر أنَّ "عمران" دورية علمية أكاديمية محكّمة تصدر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات منذ عام 2012، وتحمل رقمًا دوليًا معياريًا، ولها هيئة تحرير علمية أكاديمية مختصة وهيئة استشارية دولية فاعلة تشرف على عملها.

ومن الجدير بالذكر أن "عمران" تتمتع بالاعتمادية في العديد من الجامعات العربية والدولية التي تعتد بأبحاثها المنشورة لغايات الترقية الجامعية، وقد نشر في أعدادها أكاديميون عرب من مختلف الجامعات العربية والغربية، بما في ذلك جامعات مصرية عريقة، وتُباع مجلة عمران في كافة الدول العربية والعديد من دول العالم الأخرى، كما كانت توزّع في مصر نظاميًا، دون مشاكل حتى تاريخ المُصادرة.

هذا ودوّن الأكاديمي علي عبدالرءوف، على حسابه الرسمي بموقع "فيسبوك" يقول: "عندي حالة سعادة وفخر أن السلطات المصرية قررت مصادرة العدد 200 من مجلة عمران بسبب مقالي المعنون: دور الجيش في إجهاض قيمة الفراغ العام في مدن الربيع العربي: حالة ميدان التحرير".

وتابع أم "سبب سعادتي أن ما حدث اليوم في مصر والغلق الكامل للميدان في وجه من يريد أن يعترض على بيع أرض مصر، يوضح ما طرحته في المقال وهو أولا أكذوبة أن الميدان مفتوح وثانيا: أن الميدان هو الحل والعسكر أصبحوا على دراية عميقة بأهمية هذا الموضوع حتى لو تظاهر خمس أشخاص".

وأضاف عبد الرءوف أن "العسكر حذفوا التحرير من منظومة الفراغات العامة في مصر مع سبق الإصرار والترصد.متى يعود التحرير لمصر؟".

وختم بالقول: "نحن أكبر مؤامرة على أنفسنا وعلى المصادرة...الناشط الترامادولي كاتب المقالات المصادرة المعروفعلي عبد الرءوف".

ملف خاص | 50 عامًا على حرب حزيران



تابعنا:

Instagram