مخاطر الألعاب الرقمية تطال الأطفال والبالغين

مخاطر الألعاب الرقمية تطال الأطفال والبالغين

أشارت دراسة، تم إجرائها مؤخرًا، ونشرتها صحيفة "ذا صن" البريطانية، إلى أنّ بعض الألعاب الرقمية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالخلل العقلي والفصام لدى الأطفال والبالغين على حدّ سواء. الألعاب التي تحدثت عنها الدراسة هي بالتحديد تلك العنيفة التي تضم شاشتها خرائط إرشادية. أما المنطقة الأكثر تضرراً في الدماغ فهي الحصين (قرن آمون)، وهي المنطقة المسؤولة عن التوجيه والذاكرة.

تعتبر الدراسة أنّ الأشخاص الذين يلعبون هذه الألعاب أكثر ستتضاءل لديهم قدرة الحصين، وبالتالي سيكونون أكثر عرضة للمرض أو الاضطراب العقلي.

وفي طريقهم إلى استخلاص هذه النتائج، أجرى الباحثون الكنديون مسحاً دماغياً لسبعة وتسعين متطوعاً قبل بدئهم جولة من اللعب استمرت 90 ساعة على مدار أيام، ومسحاً دماغياً آخر عقب إنهائهم التسعين ساعة. وقد تبيّن من خلال المسح الثاني أنّ العديد من المتطوعين ممن لعبوا ألعاباً كالمشار إليها، من قبيل "كول أوف ديوتي" و"كيلزون"، انكمشت لديهم منطقة الحصين. وفي المقابل، فإنّ المتطوعين الذين لعبوا خلال التسعين ساعة ألعاباً مختلفة جداً، شأن "سوبر ماريو"، فإنّ قدراتهم الدماغية تعززت.

تعليقاً على هذه النتائج، ذكر الباحثون أنّ على صانعي الألعاب أن يأخذوا في عين الاعتبار إزالة الخرائط المرافقة للألعاب عن الشاشات في تطويراتهم المستقبلية.

وقال قائد البحث، البروفيسور غريغ ويست، من جامعة "مونتريال" الكندية، "أظهرت بعض ألعاب الفيديو أنّ في إمكانها تعزيز بعض الأجهزة الإدراكية في الدماغ، لكنّ بعض الألعاب في المقابل على صلة واضحة بالأثر السلبي على منطقة الحصين وما فيها من وظائف، إذ تبيّن أنّ المادة الرمادية في الحصين نقصت لدى أولئك اللاعبين".