الاحتلال يهدم غرفتين بسلوان ويعتقل 12 مقدسيا

الاحتلال يهدم غرفتين بسلوان ويعتقل 12 مقدسيا

تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي هدم منازل الفلسطينيين بالقدس بذريعة البناء دون ترخيص، حيث هدمت جرافات بلدية الاحتلال، مساء الثلاثاء، غرفتين للمواطن محمد أبو صالح في بلدة سلوان، هذا في الوقت الذي تواصل حملة الاعتقالات التي طالت 12 مقدسيا فجر اليوم.

والبناء عبارة عن غرفتين مساحتهما حوالي 50 مترا مربعا، غرفة قائمة منذ 18 عاما، والثانية تم بنائها قبل 5 سنوات، وهي مبنية من الطوب ومسقوفة "بالزينكو".

وبحسب أبو صالح، فإن قوات الاحتلال برفقة الجرافات اقتحمت الغرفتين وطوقتهما من كافة الجهات وشرعت بعملية الهدم دون سابق إنذار.

ولفت إلى أن نجله محمد كان ينوي وعائلته المكونة من ثلاثة أفراد الانتقال للعيش في البناء خلال الفترة القادمة، إلا أن الجرافات نفذت عملية الهدم.

وكانت جرافات الاحتلال هدمت، صباح الثلاثاء، بناية سكنية للمواطن مجدي مصطفى في بلدة العيسوية شمال شرق القدس المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص.

وهدمت سلطات الاحتلال 65 بيتا في مدينة القدس المحتلة منذ مطلع العام 2017، وذلك ضمن خطة اسرائيلية لتهجير المقدسيين وتقليص عددهم الى 12% داخل المدينة المقدسة.

إلى ذلك، شنت قوات الاحتلال ي فجر الأربعاء، حملة اعتقالات واسعة في أنحاء متفرقة من القدس المحتلة، طالت 12 مقدسيا.

وقال رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب إن قوات الاحتلال اعتقلت ثمانية شبان من بلدة جبل المكبر، كما اعتقلت شابا من بلدة سلوان.

وبحسب أبو عصب، فإن القوات داهمت منازل الشبان وفتشتها، ومن ثم اقتادتهم إلى مراكز التحقيق والتوقيف بالمدينة، ومن المتوقع عرضهم على قاضي محكمة الصلح للنظر في تمديد اعتقالهم.

وبين أن قوات الاحتلال اقتحمت شارع المدارس بالبلدة، وداهمت العديد من المنازل وتفتشها، وصادرت هواتف نقالة منها.