تعرف على هوية منفذ هجوم باريس

تعرف على هوية منفذ هجوم باريس

تعرفت السلطات الفرنسية على هوية المسلح الذي نفذ هجوما استهدف الشرطة في شارع الشانزلزيه في باريس، مساء أمس الخميس، والذي أسفر عن مقتله ومقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين، كما قامت الشرطة لاحقا بتفتيش منزل المهاجم الواقع في بلدة إلى الشرق من باريس.

وأعلنت السلطات الفرنسية أنها حددت هوية منفذ الهجوم لكنها لن تعلن اسمه إلى أن يتأكد المحققون ما إن كان له شركاء. غير أن العديد من وسائل الإعلام أشارت إلى أن المنفذ هو كريم شورفي (39 عاما).

وقالت مصادر مقربة من التحقيق أن المعتدي فرنسي في التاسعة والثلاثين من عمره كان يخضع لتحقيق جهاز مكافحة الإرهاب. وأفادت المصادر أن الرجل كان يخضع للتحقيق بعد أن أعرب عن نيته قتل شرطيين وأوقف في 23 شباط/ فبراير ثم أفرج عنه لعدم كفاية الأدلة.

وكان قد حكم عليه عام 2005 بالسجن لنحو 15 سنة لمحاولة قتل شرطي وطالب وأخيه في منطقة باريس، إلا أن الحكم خفف إلى 5 أعوام، ليختفي أثره بمجرد الإفراج عنه.

وتعود الاتهامات التي وجهت إليه لعام 2001 عندما كان مسلحًا ويقود سيارة مسروقة صدمت سيارة أخرى فهرب مترجلاً قبل أن يلحق به سائق السيارة التي ضربها ومرافقه، وهو شرطي متدرب. وأطلق النار عليهما فأصابهما في الصدر.

وتم إلقاء القبض عليه وتوقيفه تحت اسم وهمي. وبعد يومين، أصاب شرطيا كان ينقله إلى خارج زنزاته بجروح خطرة عندما انتزع سلاحه وأطلق النار عليه عدة مرات.

وداهمت الشرطة منزل المعتدي في منطقة سين إي مارن، في ضاحية باريس، وهو صاحب وثيقة تسجيل السيارة المستخدمة في الاعتداء. وأشارت التحقيقات الأولية أن الرجل تصرف بمفرده على ما يبدو، وإن التحقيق جار لمعرفة إن كان لديه شركاء.

وعلى حساب التواصل الاجتماعي الخاص بمنفذ الهجوم يظهر اسمه كريم شويرفي (Karim Cheurfi ) من مواليد 31 كانون الأول/ ديسمبر 1977، في ضاحية تبعد عن العاصمة باريس 15 كيلومترًا.

ذلك وأعلن تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش) مسؤوليته عن الهجوم، وذكرت وكالة أعماق التابعة له إن 'منفذ الهجوم في منطقة الشانزيليزيه وسط باريس هو أبو يوسف البلجيكي، وهو أحد مقاتلي الدولة الإسلامية'.

ولا تعرف صلة المنفذ ببلجيكا، غير أن الإشارات تدل على أنه اختبأ هناك بعد الإفراج عنه، وعلى ما يبدو التحق أثناء فترة إقامته فيها بتنظيم 'داعش'.

ومساء، أمس الخميس، قتل شرطي فرنسي بالرصاص وأصيب آخران في وسط باريس في هجوم وقع قبل أيام من انتخابات الرئاسة.

اقرأ/ي أيضًا | داعش يتبنى هجوم باريس