أم الحيران: الشرطة تعتقل شابا وتواصل الضغط على الأهالي

أم الحيران: الشرطة تعتقل شابا وتواصل الضغط على الأهالي
من الأرشيف

تواصل السلطات الإسرائيلية بالتضييق على أهالي قرية أم الحيران في النقب واستفزازهم، وذلك لدفعهم إلى الرحيل عن قريتهم لمواصلة بناء مستوطنة حيران على أراضي القرية العربية مسلوبة الاعتراف.

وفي هذا السياق، أعلنت اللجنة الشعبية في أم الحيران، أن "مطاردات ومضايقات" الشرطة لا تزال مستمرة بحق أهالي القرية غير المعترف بها، وذلك في بيان صدر عنها مساء اليوم، السبت.

وأكد البيان الصادر عن رائد أبو القيعان، رئيس اللجنة أن الشرطة اعتقلت، مساء أمس الجمعة، شابًا من القرية، في محاولة للضغط على الأهالي ودفعهم إلى الخروج من القرية والقبول بالمخطط الجديد.

وأضاف البيان أن "المؤسسة الإسرائيلية لا تكتفي بتضييق الخناق علينا من خلال الاستمرار في إنشاء مستوطنة حيران، بل قامت أمس الجمعة ليلا، باعتقال أحد الشباب للضغط على السكان".

زأشار إلى أن السلطات مستمرة في حرب الأعصاب التي تمارسها بحق الأهالي، بكل الوسائل والسبل غير القانونية".

وفي ختام البيان، أكد أبو القيعان أن الأهالي في أم الحيران "لن يستسلموا، ونهيب بجماهيرنا وعلى رأسهم القيادة العربية في البلاد بمساندة الأهل في قرية أم الحيران".