المشتركة بين سنة "السلف الصالح" وعودة حزب العمل

المشتركة بين سنة "السلف الصالح" وعودة حزب العمل

سليمان أبو إرشيد

في وقت تتعثر في القائمة المشتركة خطوات تنفيذ اتفاق التناوب، بعد أن دخل الموضوع طور "تأويل النص" وسنة "السلف الصالح" في هذا المجال، فاجأتنا الانتخابات الداخلية في حزب العمل بنتائج غير متوقعة، تمثلت أولا بفوز آفي غاباي برئاسة الحزب، وثانيا بارتفاع جدي في عدد المقاعد التي سيحصل عليها الحزب برئاسته، ما "يبشر" بعودة العمل بعد تلاشي قوته الانتخابية ليشكل ندا لليكود.

وبغض النظر عن كون زعيم الحزب الجديد، غاباي، قادم من إحدى فلقات الليكود، وهو حزب كولانو، الذي كان وزيرا عنه في حكومة نتنياهو الحالية، قبل أن يستقيل احتجاجا على إقالة موشيه يعالون من وزارة الأمن، فإن بعث الحياة في جثة حزب العمل الهامدة من شأنه أن ينعش الساحة السياسية الإسرائيلية ويعيد إليها بعض التوازن المفقود، ولو شكليا.

ويعيدنا الحديث عن التوازن إلى مسألة الوزن الانتخابي للعرب وقدرتهم أو عدم قدرتهم على ترجيح كفة الميزان، كما يعيدنا إلى السؤال المتعلق بشرعيتهم السياسية إسرائيليا، تلك الشرعية التي ما أن كاد العرب يتسربلون بعباءتها "النص كم" من خلال دعمهم لحكومة رابين من الخارج، عبر الجسم المانع، حتى اغتالتها الرصاصات التي قتلت رابين وهي في المهد.

بل إن إحدى مسوغات عملية اغتيال رابين، إضافة إلى ادعاء "تنازله عن أجزاء من أرض إسرائيل"، هو اعتماده على أصوات العرب، وصولا إلى معادلة الاعتماد على أصوات العرب لإعطاء شرعية ديمقراطية في التنازل عن أجزاء من "أرض إسرائيل".

نزع الشرعية عن تمثيل العرب في الكنيست و"تجريم" الاعتماد على أصواتهم بعد تنفيذ حكم الإعدام برابين، ردع خلفائه من حزب العمل في إعادة الكرة، حيث رفض خليفته المباشر، شمعون بيريس، تطبيق اتفاق الخليل وسارع، عوضا عن ذلك، إلى شن حرب على لبنان وارتكاب مجزرة قانا خلال رئاسته للحكومة الانتقالية، فيما قام "شبيهه"، إيهود باراك، بقمع احتجاجات هبة القدس والأقصى بالرصاص الحي وقتل 13 شابا من الداخل الفلسطيني، أما الأخير، يتسحاق هرتسوغ، الذي لم يتسنى له الوصول لرئاسة الحكومة رغم تحويل "معسكر السلام" إلى "المعسكر الصهيوني"، فقد طالب أعضاء حزبه عدم إبداء "حبهم" للعرب لأن ذلك يخسر الحزب أصواتا في الشارع اليهودي.

وفي وقت ما زال البعض عندنا يحلمون بالاندماج بقطب أو معسكر ديمقراطي، فإن حزب العمل برأسيه، عمير بيرتس وآفي غاباي، ما انفك يرفض "الاقتراب" من العرب لئلا يمس ذلك بـ"طهارته" في الشارع اليهودي الذي ينزاح بشكل حاد نحو اليمين.

من غير المستغرب والحال كذلك أن نشهد تطابقًا في إجابة بيرتس وغاباي حول إشراك القائمة المشتركة في ائتلافهما الحكومي المفترض، حيث رفض غاباي ذلك قائلا إن القائمة المشتركة تضم أطرافا معادية للصهيونية، مثل زعبي وزحالقة، ولذلك لا يمكننا التعاون معها بمثل هذه التركيبة، فيما قال بيرتس إن ما جرى في القائمة المشتركة (يقصد قضية النائب باسل غطاس) يصعب من إمكانية ضمها لائتلاف قادم، مضيفا أن ما كان صعبا جدا أصبح مستحيلا، متمنيا أن تتفكك المشتركة لمركباتها السابقة، كي يكون من الممكن التعاون مع مركبات معتدلة وليس مع القائمة التي يسيطر عليها طابع قومي ومتطرف، على حد تعبيره.

طبعا، نحن نعرف أن التذرع بزعبي وزحالقة وغطاس والتجمع، هو مجرد غطاء لستر المنطلق العنصري الكامن وراء رفض التعاطي مع أعضاء الكنيست العرب وكتلهم (غير الصهيونية المختلفة)، فإيهود باراك لم "يكلف خاطره" عام 1999 بدعوة الكتل العربية، بما فيها الجبهة، لجلسة التشاور التقليدية عشية تشكيل حكومته آنذاك، إلا بعد أن تعالت الاعتراضات والاحتجاجات، وعمير بيرتس "صديق العرب" و"نصير العمال" لبس بزة الحرب وغزا لبنان، عندما شغل وزيرا للحرب في حكومة أولمرت عام 2006.

وها هو غاباي، عوضا عن دعوة نتنياهو إلى وقف الاستيطان والضم والقوانين العنصرية واستئناف مفاوضات السلام، يستغل اتصال عباس للتهنئة لدعوته إلى وقف "التحريض" والتحركات الإقليمية والدولية، وبدلا من تحديد موعد للقاء يجمعه هو بعباس ويبشر بطريق جديد وانقلاب قريب، فإنه يطالب عباس لقاء نتنياهو لاستئناف المفاوضات المباشرة بدون شروط.

المفارقة أن نتنياهو لم يتجشم عناء الاتصال لتقديم التهاني لزعيم حزب العمل الجديد.

اقرأ/ي أيضًا | يسار 3% أم معسكر وطني؟