المقاومة اليمنية تسترد مضيق باب المندب الإستراتيجي

المقاومة اليمنية تسترد مضيق باب المندب الإستراتيجي
يشكل باب المندب ممرًا مهمًا للنفط في العالم (الجزيرة)

قال ناطق باسم الحكومة اليمنية، أمس الخميس، إن القوات الموالية لها وقوات التحالف العربي، استعادت السيطرة على مضيق باب المندب، الذي يربط البحر الأحمر بخليج عدن، من أيدي المقاتلين الحوثيين.

وشوهدت القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، اليوم الجمعة، في عربات مدرعة في المنطقة.

وزادت الحرب، المستمرة في اليمن منذ نحو ستة أشهر، المخاوف حيال أمن إمدادات النفط التي تمر عبر المضيق، الذي يعد ممرًا رئيسًا للسفن المتوجهة إلى أميركا وأوروبا. وتسيطر جيبوتي وإريتريا على سواحله الغربية.

وقال سكان محليون إن قصفا جويًا وبحريًا دعم توغلا لقوات برية صوب المنطقة، لكنهم لم يستطيعوا أن يؤكدوا على الفور استعادة القوات السيطرة على المضيق.

في حين قال رئيس الوزراء اليمني، خالد بحاح، الذي عاد إلى عدن في منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، بعد أشهر من الإقامة في الرياض، في حسابه على موقع تويتر 'نصر مؤزر هذا اليوم على الميليشيات المسلحة. ميون وباب المندب وقبلهما مأرب وقريبا إن شاء الله تعز وبقية المدن.'

وذكرت إدارة معلومات قطاع الطاقة الأميركية أن أكثر من 3.4 مليون برميل من النفط كان يمر، يوميًا، عبر المضيق في عام 2013.

وقال متحدث باسم الحوثيين إن التحالف الذي تقوده السعودية والمتحالفين معه هم السبب وراء المعركة عند باب المندب في تصعيد للحرب.

بينما قالت الأمم المتحدة، إن القتال البري وغارات التحالف أسفر عن مقتل أكثر من 5400 شخص في اليمن وفاقم المعاناة والجوع.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018