ترجيح سقوط طائرة فرنسية على متنها 228 راكبا..

ترجيح سقوط طائرة فرنسية على متنها 228 راكبا..

بات في حكم المؤكد أن طائرة ركاب تابعة لشركة الخطوط الجوية الفرنسية (اير فرانس) على متنها 228 راكبا تحطمت في المحيط الاطلسي اليوم، الاثنين، بعد أن تعرضت لاضطرابات جوية شديدة خلال رحلتها من ريو دي جانيرو الى باريس.

وقالت "اير فرانس" إن الطائرة وهي من طراز "ايرباص" حلقت في جو عاصف لمدة أربع ساعات بعد إقلاعها المقرر من مدينة برازيلية، حيث أرسلت بعد فترة قصيرة من ذلك رسالة آلية تبلغ عن حدوث أعطال كهربية.

وقال المتحدث باسم الشركة فرانسوا بروس إن عددا من أجهزة الطائرة تعطل مما منعها من الاتصال بالمراقبين الجويين على الارض.

وقال "من المحتمل أن ظروفا اقترنت مع بعضها مما أدى إلى السقوط."

وقال إنه من المحتمل أن تكون الطائرة قد أصيبت بصاعقة جوية.

وقالت القوات الجوية البرازيلية إن الطائرة كانت على مسافة بعيدة فوق البحر عند فقدها. وأقلعت طائرات حربية من البرازيل ومن أفريقيا للبحث عن عنها.

وكانت الطائرة في رحلتها رقم 447 قد أقلعت من ريو دي جانيرو في السابعة مساء بالتوقيت المحلي يوم الأحد، وكان من المنتظر وصولها الى باريس في الساعة 11.15 صباح الاثنين (0915 بتوقيت جرينتش).

وقالت الشركة إن 216 راكبا كانوا على متن الطائرة بينهم سبعة أطفال ورضيع و12 من أفراد الطاقم. وقالت ايرفرانس إن الطيارين لديهم خبرة كبيرة جدا.

وفي برازيليا قال أحد معاوني الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا إنه تلقى ما يفيد بان نحو 60 برازيليا كانوا على متن طائرة شركة الخطوط الجوية الفرنسية (اير فرانس) التي اختفت في أجواء المحيط الأطلسي أثناء قيامها برحلة من البرازيل إلى باريس.