الإدارة الأمريكية تقر بعدم تحقيق أي تقدم لتجديد المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية..

الإدارة الأمريكية تقر بعدم تحقيق أي تقدم لتجديد المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية..

تؤكد تصريحات المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط، إضافة إلى التقرير غير النهائي الذي قدمته وزيرة الخارجية الأمريكية، إلى أن الجهود الأمريكية لتجديد المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين لم تسفر عن تحقيق أي تقدم يذكر.

ففي محاضرة جامعة "ماين" قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشيل، الليلة الماضية، إنه لا يزال من السابق لأوانه الإعلان عن فشل جهوده في تجديد المفاوضات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وأضاف أن إدارة أوباما لا تزال ملتزمة تجاه ما يسمى بـ"عملية السلام". وبحسبه فإن أي رئيس آخر لم يعمل في مرحلة مبكرة من ولايته من أجل "عملية السلام" في الشرق الأوسط كما فعل أوباما، على حد تعبيره.

وبحسبه فإن الإدارة الأمريكية تأخذ بالحسبان التقرير غير النهائي حول وضع المحادثات بوساطة أمريكية والذي قدمته يوم أمس، الخميس، وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون للرئيس الأمريكي، والذي قالت فيه إنه إذا حصل تقدم فإنه طفيف جدا.

كما ادعى ميتشيل أن تقرير غولدستون، الذي اتهم إسرائيل بارتكاب جرائم حرب في الحرب العدوانية على قطاع غزة، يصعب "تجديد عملية السلام". ووصف التقرير بأنه "منقوص وأحادي الجانب".

وكان البيت الأبيض قد طلب، يوم أمس في أعقاب تقرير كلينتون، إسرائيل والفلسطينيين باتخاذ إجراءات للدفع بعملية المفاوضات المباشرة.

وطالب البيت الأبيض، في بيان أصدره أوباما، إسرائيل باتخاذ خطوات ملموسة لتجميد البناء في المستوطنات، وفي المقابل فقد طالب الفلسطينيين بـ"وقف التحريض ووقف الإرهاب". بحسب البيان.

تجدر الإشارة إلى أن المبعوث الأمريكي الخاص سوف يصل الشرق الأوسط الأسبوع القادم في محاولة أخرى لتجديد المفاوضات.

إلى ذلك، عاد إلى إسرائيل المبعوثان يتسحاك مولخو ومايك هرتسوغ من الولايات المتحدة، وذلك بعد أسبوع من المحادثات مع ميتشيل ومستشاريه، في حين يمكث في الولايات المتحدة رئيس طاقم المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات لإجراء محادثات مع الإدارة الأمريكية.

وكان المبعوث الإسرائيلي مولخو قد حضر جلسة المجلس الوزاري الإسرائيلية، وأطلع رئيس الحكومة وباقي الوزراء على تفاصيل المحادثات التي أجراها في الولايات المتحدة. ونقل عن مصدر سياسي قوله في هذا السياق إن الفجوات لا تزال كبيرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، وبين الولايات المتحدة والسلطة. وأضاف أن الظروف لا تزال غير ناضجة لتجديد المفاوضات.