مفتشو وكالة الطاقة يتهمون ايران باخفاء اجهزة للطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم

مفتشو وكالة الطاقة يتهمون ايران باخفاء اجهزة للطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم

ادعت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، اليوم الخميس، ان مفتشي الامم المتحدة عثروا في ايران على نوع جديد من اجهزة الطرد المركزي لم تعلن عنها سلطات طهران على الرغم من وعودها بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر غربية، طلبت عدم الكشف عن هويتها، ان هذا الاكتشاف مدون في التقرير حول البرنامج النووي الايراني الذي يعده مدير الوكالة الدولية محمد البرادعي ويفترض ان يقدمه الشهر المقبل الى مجلس حكام الوكالة.

وقال دبلوماسي غربي ان العثور على هذه المواد يضر بمصداقية ايران لكنه لا يضيف شيئا الى القدرات المعروفة لهذا البلد.

ويمكن ان تستخدم اجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم الذي يغذي المفاعلات النووية ويمكن ان يستخدم في انتاج الطاقة او قنبلة نووية.

وقد تعهدت ايران في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بتعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم لتبرهن للوكالة الدولية للطاقة الذرية انها لا تحاول تطوير اسلحة نووية سرا وهو ما تتهمها به الولايات المتحدة.

واوضحت المصادر نفسها للصحيفة ان ايران اوقفت فعلا عمل مصنع تخصيب اليورانيوم في ناتنز (250 كلم جنوب طهران) لكنها واصلت تجميع اجهزة الطرد المركزي لتكون جاهزة في حال قررت استئناف انتاجها.


"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص