"واشنطن بوست" تكشف اسم الجاسوس الاسرائيلي في البنتاغون

"واشنطن بوست" تكشف اسم الجاسوس الاسرائيلي في البنتاغون

أعلنت صحيفة واشنطن بوست الاميركية، بعد ظهر اليوم (السبت)، ان الموظف الأميركي المشتبه بالتجسس لصالح إسرائيل في وزارة الدفاع الأميركية، هو لاري فرانكلين، الذي عمل في قسم الشرق الأوسط وجنوب أسيا، خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

وأضافت الصحيفة ان فرانكلين المشتبه بنقل معلومات تتعلق بسياسة الادارة الأميركية ازاء ايران إلى اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة (ايباك)، ليس يهودياً وسيخرج قريباً إلى التقاعد!

ونقلت الصحيفة عن مصدر اميركي قوله إن "التحقيق مع فرانكلين قد ينتهي بتقديم لائحة اتهام، أقل خطورة من تهمة التجسس". وقدر أن فرانكلين "قد يُتهم باختطاف وثائق سرية، أو استخدام معلومات سرية بشكل غير صحيح".

وكانت قناة التلفزة الاميركية سي.بي.اس، قد نشرت امس الجمعة نبأ اشارت فيه الى اشتباه الشرطة الفيدرالية الاميركية (اف.بي.اي) بوجود جاسوس اسرائيلي رفيع المستوى في وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) واحتمال ان يكون قد اثر على السياسة الاميركية في الشرق الاوسط.

وقد نفت سفارة اسرائيل في واشنطن هذه التهمة، كما نفاها اللوبي الصهيوني المشتبه حصوله على المعلومات من فرانكلين ونقلها إلى إسرائيل.

وقال تلفزيون "سي بي اس" ان ال "اف.بي.اي" تعتقد بوجود جاسوس يعمل "ليس لحساب عدو ولكن لاسرائيل" في مكتب وزير الدفاع دونالد رامسفيلد. ويان هذا الجاسوس اعطى لاسرائيل وثائق سرية بينها وثائق تتعلق في مداولات جرت في البيت الابيض حول ايران، كما شارك في بلورة السياسة التي انتهجها البنتاغون في العراق.

ووفقا لشبكة سي. بي. اس. فان من بين الوثائق التي نقلت لاسرائيل مسودة توجيه رئاسي بشأن السياسة الامريكية نحو ايران التي وصفها بوش بأنها تشكل محورا للشر مع العراق وكوريا الشمالية.

واكد تلفزيون سي بي اس الذي بثّت خبره قنوات تلفزيونية اميركية اخرى ان الجاسوس على علاقة بمساعد وزير الدفاع بول وولفويتز ودوغلاس فايس، وهما من الشخصيات الرئيسية التي وضعت الاستراتيجية الاميركية في العراق.

وزعم اللوبي الصهيوني "ان جميع الادعاءات المتعلقة بتصرف منظمة "ايباك" او موظفيها تصرفا اجراميا غير صحيحة وملفقة" واضاف البيان "نتحمل مسئولياتنا كمواطنين اميركيين بكل جدية ولا يمكن ان نجد عذرا او ان نتسامح في ما يتعلق بانتهاك القانون الاميركي أو المس بالمصالح الاميركية. نتعاون مع السلطات الحكومية وسنواصل ذلك".

وقال تلفزيون "سي.ان.ان" نقلا عن مسئول في الشرطة الفيدرالية الاميركية، طلب عدم ذكر اسمه، قوله ان التحقيق مستمر حول هذه القضية ولكن لم يتم اعتقال احد.

واشارت "سي ان ان" ان الـ"اف بي اي" حصلت على صور وتسجيلات لمحادثات هذا الجاسوس المزعوم. واوضحت "سي ان ان" ان الحكومة الاميركية لم اُبلغ رسميا الاسرائيليين نبأ اعتقال فرانكلين و فتح تحقيق في قضية التجسس.

ونفى مصدر في الحكومة الاسرائيلية، في حديث للاذاعة الاسرائيلية العامة، ان تكون لاسرائيل علاقة بالجاسوس. وزعم المصدر ان اسرائيل لا تمارس نشاطا استخباراتيا في الولايات المتحدة وانها حريصة على عدم تكرار فضيحة الجاسوس جوناثان بولارد.