أنقرة تواصل الحث على إقامة "منطقة آمنة" في سورية

أنقرة تواصل الحث على إقامة "منطقة آمنة" في سورية

ذكرت مصادر حكومية تركية أن تركيا ستواصل السعي للحصول على دعم دولي لإقامة منطقة آمنة محمية من الخارج داخل سوريا. بعد إخفاق اجتماع عقده مجلس الأمن الدولي هذا الأسبوع في تقديم أي شيء أكثر من خطة فرنسية بنقل مزيد من المساعدات للمناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.

وقال وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس إن فرنسا وتركيا حددتا "مناطق محررة" في الشمال والجنوب خرجت عن سيطرة الرئيس بشار الأسد ويمكن أن تصبح ملاذا للمدنيين المحاصرين في حالة الفوضى اذا تم توفير تمويل لها واديرت بشكل ملائم.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في مقابلة بثها التلفزيون التركي في ساعة متأخرة مساء الجمعة إن "بشار الأسد وصل إلى نهاية حياته السياسية. الأسد في الوقت الحالي لا يعمل في سوريا كسياسي وإنما كعنصر وكعامل للحرب."

وقالت مصادر حكومية تركية أن أنقرة ستواصل السعي في الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر القادم من أجل التوصل لاتفاق بشأن إقامة منطقة أمنية في سوريا وأنها ستحاول خلال الأسابيع القادمة الضغط على روسيا وإيران اللتين تعارضان هذه الخطة بشدة.

وقال أردوغان "لا نستطيع القيام بمثل هذا الإجراء إذا لم يتخذ مجلس الأمن الدولي قرارا يؤيده.. أولا يجب اتخاذ قرار بإقامة منطقة حظر طيران ثم نستطيع بعد ذلك القيام بخطوة نحو إقامة منطقة عازلة."

وقال الميجر جنرال المتقاعد ارماجان كول أوغلو الذي يعمل حاليا محللا في مركز للدراسات في أنقرة "إذا قامت بشيء كهذا منفردة فهذا يمثل احتلالا لأراضي هذه الدولة. وهذا يجب أن يتم من خلال تحالف والرغبة الأساسية لذلك هي أن يتم من خلال قرار للأمم المتحدة."

وشككت الأمم المتحدة في فكرة المناطق العازلة. وقال انطونيو جوتيريس مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين "التجربة المريرة أظهرت أن من النادر أن يتسنى توفير الحماية والأمن بفعالية في تلك المناطق."
وقالت منظمات إنسانية إن ما يصل الى 300 الف سوري فروا من البلاد في حين نزح كثيرون داخل سوريا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018