مصادر أمريكية: خطاب نتنياهو لن يغير موقف أوباما بعدم تحديد خطوط حمراء

مصادر أمريكية: خطاب نتنياهو لن يغير موقف أوباما بعدم تحديد خطوط حمراء

نقل موقع "معاريف" على الشبكة صباح اليوم، الجمعة، عن مصادر أمريكية في إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أن خطاب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، على الرغم من لهجته المخففة، لن يغير في الموقف الأساسي لإدارة أوباما، القاضي بعدم تحديد خطوط حمراء أمام إيران أو تحديد موعد زمني للانتقال من الخيار الدبلوماسي لصالح الخيار العسكري.

وقال الموقع نقلا عن "جهات" في البيت الأبيض أن الأخيرة وعلى الرغم من تقديرها للهجة غير الصدامية التي اختارها نتنياهو في خطابه أمس، وتقديرها للشكر الذي قدمه نتنياهو لإدارة أوباما، إلا أن ذلك لن يغير من موقف إدارة أوباما، المعارض لتوجه نتنياهو في معالجة الملف الإيراني، الذي يطالب بتحديد خط أحمر يتم في حال تجاوزه من قبل إيران الانتقال للضربة العسكرية.

ونقل الموقع تعقيب الناطق بلسان البيت الأبيض الأمريكي تومي وويتر الذي جاء فيه إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الحكومة نتنياهو لديهما نفس الهدف، وهو منع حصول إيران على قدرات نووية، وسيواصلان التعاون حول هذا الموضوع. وأضاف الناطق الرسمي: "سنواصل المشاورات المكثفة بيننا حتى تحقيق الهدف".

إلى ذلك قالت وكالة الأنباء الفرنسية إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، كان في طائرته عائدا من جولته الانتخابية في فيرجينيا، عند إلقاء خطاب نتنياهو، وبالتالي لم يتسن له متابعة الخطاب المذكور. مع ذلك قالت الوكالة إنه من المنتظر أن يجري الاثنان اتصالا هاتفيا يوم غد.

يشار إلى أن أوباما، كان رفض في الفترة الأخيرة، على خلفية الانتقادات والهجوم الذي شنه نتنياهو ضد موقفه، لقاء نتنياهو خلال زيارة الأخير للولايات المتحدة بحجة انشغاله بالمعركة الانتخابية. وذكرت وسائل إعلامية مختلفة أنه جرت اتصالات مكثفة بين البيت الأبيض ومكتب نتنياهو للوصول إلى صيغة مقبولة على الطرفين لا يستدل منها رضوخ أوباما للموقف الإسرائيلي بشأن تحديد خطوط حمراء أمام إيران.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018