بافاريا تدرس تقديم شكوى ضد الحكومة الألمانية بسبب اللاجئين

بافاريا تدرس تقديم شكوى ضد الحكومة الألمانية بسبب اللاجئين
لاجئون يعبرون الحدود بين النمسا وألمانيا (أ.ف.ب)

أكد وزير داخلية ولاية بافاريا الألمانية، يواخيم هرمان، أن حكومة ولايته تبحث فكرة تقديم دعوى ضد سياسة اللجوء التي تتبعها الحكومة الاتحادية الألمانية.

وأوضح هرمان اليوم الأربعاء على هامش مؤتمر صحفي في مدينة نورنبرج الألمانية، أن قاضي المحكمة الدستورية السابق، أودو دي فابيو، يهتم حاليا بالتحقق لصالح الحكومة البافارية مما إذا ما كانت سياسة اللجوء على الحدود الألمانية في ولاية بافاريا غير دستورية أم لا.

وبذلك أكد وزير الداخلية البافاري تقريرا نشرته صحيفة 'تاجس شبيجل' الألمانية في عددها الصادر اليوم، ذكر أن رئيس حكومة ولاية بافاريا الألمانية، هورست زيهوفر، يستعد لتقديم دعوى ضد الحكومة الاتحادية بسبب سياسة اللجوء.

وأوضح تقرير الصحيفة أن حكومة بافاريا كلفت دي فابيو بالتحقق مما إذا ما كانت سياسة اللجوء التي تتبعها الحكومة الاتحادية حاليا على الحدود الألمانية تهدد سيادة الحكومة في ولاية بافاريا على نحو غير دستوري أم لا.

وصرح دي فابيو للصحيفة الألمانية إنه من المقرر أن يصدر تقريرا 'غير متحيز'، ولكن سوف يسفر مثل هذا التقرير غالبا عن عريضة دعوى. وقال هرمان: 'لديه (دي فابيو) تكليف من حكومة الولاية بإصدار مثل هذا التقرير كي يوضح بعد ذلك الشكل الذي يمكن أن تبدو به مثل هذه الدعوى'.

يذكر أن زيهوفر، الذي يشغل منصب رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا الألمانية، هدد قبل قمة الائتلاف الحاكم لبحث سياسة اللجوء التي انعقدت يوم الأحد الماضي باتخاذ إجراءات دفاع طارئة في ولايته، إذا لم تحد الحكومة الألمانية من تدفق اللاجئين على الحدود بين النمسا وألمانيا.

ويتكون الائتلاف الحاكم في ألمانيا من الحزب الاشتراكي الديمقراطي بزعامة زيجمار جابرييل والاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الذي يتألف من حزب ميركل المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا.

اقرأ أيضًا| إنقاذ 26 لاجئا قبالة السواحل القبرصية

وعلى الرغم من إخفاق قمة الائتلاف في التوصل لاتفاق بشأن سياسة اللجوء، فإن المستشارة الألمانية وزيهوفر وجابرييل أرسلوا إشارات حاليا تنم عن رغبتهم في التوصل إلى اتفاق سريع بشأن سياسة اللجوء.

ويدور الخلاف بين أطراف الائتلاف الحاكم حول تأسيس مناطق الانتظار التي يدعو إليها الاتحاد للاجئين الذين ليس لديهم فرص في البقاء في ألمانيا كالقادمين من دول البلقان مثلا، فيما يعارضها الحزب الاشتراكي ويقترح تأسيس مراكز دخول بدلا منها.

وتلتقي ميركل مع جابرييل وزيهوفر مجددا غدا الخميس من أجل البحث عن حلول للتصدي لتدفق اللاجئين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018