بوتين وكيري يبحثان الأزمة السورية في موسكو

بوتين وكيري يبحثان الأزمة السورية في موسكو

وصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى موسكو اليوم الثلاثاء، في محاولة لتضييق هوة الخلافات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بشأن دور رئيس النظام السوري بشار الأسد في أي انتقال سياسي، الأمر الذي تقول فصائل المعارضة إنه يجب أن يكون جزءا من محادثات السلام.

وسيسعي كيري أيضا إلى تمهيد الطريق إلى جولة ثالثة من محادثات القوى العالمية بشأن سورية وسط شكوك حول عقد الاجتماع المقرر يوم الجمعة في نيويورك.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في وقت متأخر أمس الاثنين، إن كيري ونظيره الروسي سيرجي لافروف اتفقا في محادثة هاتفية على الشروط المسبقة اللازمة لعقد اجتماع جديد للقوى العالمية بشأن سورية، وألقى هذا شكوكا على توقيت الاجتماع.

لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية مارك تونر قال إنه لا توجد شروط مسبقة لهذا الاجتماع.

وقبيل وصول كيري إلى موسكو، قال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية إن كيري سيثير بواعث القلق المتعلقة باستمرار الغارات الجوية الروسية على فصائل المعارضة السورية بدلا من متشددي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وهو موقف من المرجح أن يثير غضب موسكو.

وقبل المحادثات، أصدرت وزارة الخارجية الروسية بيانا ينتقد السياسة الأمريكية بشأن سورية، قائلا إن واشنطن ليست مستعدة للتعاون الكامل في مكافحة داعش ويجب أن تعيد النظر في سياستها القائمة على 'تقسيم الإرهابيين إلى طيبين وأشرار'.

ويأتي اجتماع كيري مع بوتين عقب اجتماع الأسبوع الماضي في العاصمة السعودية الرياض، اتفق على توحيد عدد من فصائل المعارضة باستثناء داعش والنصرة، للتفاوض مع دمشق في محادثات السلام السورية.

وفي حين قال كيري إنه لا تزال هناك 'مكامن خلل' في حاجة إلى معالجتها، لاسيما أي الجماعات يجب أن تشارك في محادثات السلام، رفض الكرملين نتيجة اجتماع الرياض قائلا إن بعض الفصائل المشاركة تعتبر جماعات إرهابية.

وبدا أن الأسد نفسه يلقي ظلالا من الشك على فكرة محادثات السلام، إذ قال إنه لن يتفاوض مع جماعات مسلحة تتلقى الدعم من الولايات المتحدة والسعودية.

وتقول فصائل المعارضة السورية إن الأسد يجب أن يترك السلطة في بداية فترة انتقالية.

وقال مسؤول رفيع بوزارة الخارجية الأمريكية للصحفيين 'لم نصل بعد إلى التلاقي الكامل للآراء (بشأن الأسد) وسنتباحث في بعض تفاصيل عملية انتقال... أملا في تضييق هوة الخلافات بيننا'.

وستتناول محادثاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واجتماع أطول في الصباح مع لافروف تفاصيل اتفاق مزمع لوقف إطلاق النار من أول كانون الثاني/ يناير في سورية، وكذلك التصريحات التي صدرت عن روسيا في الآونة ألأخيرة بشأن مساندة الجيش السوري الحر.

وقال المسؤول الأمريكي 'نريد أن نسمع ماذا يدور بأذهان الروس هناك بالنظر إلى قلق الجيش السوري الحر بشأن الطريقة التي يعامل بها الأسد شعبه'.

وقدمت روسيا رسائل متضاربة بشأن الجيش السوري الحر. ونقلت وكالات أنباء أمس الاثنين عن رئيس هيئة الأركان الروسية فاليري جيراسيموف قوله إن بلاده تقدم أسلحة وذخيرة ومواد دعم للجيش السوري الحر، في حين نفى مساعد كبير في الكرملين في وقت لاحق وجود مثل هذا الترتيب.

ونفى مقاتلو الجيش السوري الحر الذين يحاربون القوات السورية النظامية في غرب البلاد تلقيهم أي دعم من سلاح الجو الروسي، قائلين إنه على العكس تماما تستهدفهم الضربات الجوية الروسية.

اقرأ أيضًا| كيري يجري محادثات بشأن سورية مع وزراء غربيين وعرب

اقرأ أيضًا| كيري وبوتين يناقشان سورية وأوكرانيا في موسكو الثلاثاء

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"