أميركا تحذر مواطنيها من السفر لإسرائيل والضفة وغزة

أميركا تحذر مواطنيها من السفر لإسرائيل والضفة وغزة

نشرت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الأربعاء، تحذيرا للمواطنين الأميركيين من السفر إلى إسرائيل والضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، وذلك على خلفية الهبة الفلسطينية والوضع الأمني المتوتر في البلاد.

وقالت الوزارة الأميركية في التحذير إن "الأجواء الأمنية في إسرائيل، الضفة الغربية وقطاع غزة معقدة. وينبغي على المواطنين الأميركيين أن يكونوا مدركين للمخاطر المتواصلة المرتبطة بالسفر إلى المناطق التي يشملها تحذر السفر، التي يمكن أن تكون فيها توترات متزايدة ومخاطر أمنية".

وطالبت الخارجية الأميركية في بيان المواطنين السواح بأن يعرفوا مسبقا موقع أقرب ملجأ من مكان إقامتهم، وقالت إن "الوضع الأمني يمكن أن يتغير من يوم إلى آخر، وفقا للوضع السياسي وأحداث أخرى والموقع الجغرافي" مشيرة إلى أن هذا الوضع المتوتر أدى إلى تعرض مواطنين أميركيين للأذى.

واعتبر البيان أن الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية تحاول تأمين الأمن للسياح في المواقع السياحية، ورغم أن هذه الجهود ليست ناجعة 100%، إلا أن مئات آلاف المواطنين الأميركيين يزورون إسرائيل والضفة الغربية سنويا للدراسة والسياحة والأعمال. ودعا البيان المواطنين الأميركيين إلى عدم ركوب المواصلات العامة.  

وقال البيان إن الحساسيات والتوترات المحيطة بالقدس قد تقود إلى مظاهرات ومواجهات، وأنه منذ بدء الهبة الفلسطينية جرى منع موظفي حكوميين أميركيين من السير في مسار القطار البلدي في القدس.