ميركل ترفض غرق اليونان بفوضى بسبب أزمة اللاجئين

ميركل ترفض غرق اليونان بفوضى بسبب أزمة اللاجئين

أعلنت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل أمس الأحد أنه لا يمكن للاتحاد الأوروبي أن يترك اليونان 'تغرق في الفوضى' في مواجهة موجة الهجرة، في وقت علق آلاف اللاجئين على الأراضي اليونانية إثر إغلاق دول البلقان حدودها.

وقالت ميركل خلال برنامج تلفزيوني على شبكة 'ايه ار دي' العامة إنه 'هل يمكن أن تعتقدوا فعلا أن دول منطقة اليورو كافحت حتى النهاية من أجل أن تبقى اليونان في منطقة اليورو (...) حتى نترك في النهاية اليونان تغرق بعد سنة في الفوضى؟'

وتابعت بحدة غير معهودة 'إن واجبي هو أن تجد أوروبا طريقا معا'.

وقالت 'أعتبر أنه لا يمكن أن نتحرك بشكل نتخلى فيه عن اليونان. لذلك سنناقش الاثنين المقبل (في 7 آذار/مارس موعد قمة الاتحاد الأوروبي) كيفية إعادة ترميم نظام شنغن خطوة بخطوة مع اليونان' مشيرة إلى أنها على اتصال بصورة منتظمة مع رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس.

واليونان هي بوابة الدخول إلى أوروبا للاجئين ولا سيما السوريين الفارين من النزاع في بلادهم والقادمين من تركيا. وألمانيا هي الوجهة الأخيرة لمعظم هؤلاء المهاجرين الراغبين في طلب اللجوء.

إلا أن مقدونيا أغلقت حدودها مع اليونان فوجد حوالي 22 ألف شخص أنفسهم عالقين على الأراضي اليونانية.

وحذرت اليونان أمس من أن عدد اللاجئين العالقين على أراضيها قد يتضاعف بثلاث مرات في آذار/مارس بحيث يصل إلى 70 ألفا بسبب الحصص التي تفرضها دول البلقان على المهاجرين الراغبين في الانتقال إلى أوروبا الغربية.

ومن المتوقع أن تزداد الأوضاع سوءا مع قرار سلوفينيا وكرواتيا، من الاتحاد الأوروبي، وصربيا ومقدونيا الجمعة فرض سقف على عدد المهاجرين الذين يدخلون أراضيها قدره 80 طالب لجوء في اليوم و3200 مهاجر يودون العبور منها إلى دول أخرى.

وسارت هذه الدول البلقانية بذلك على خطى النمسا التي قررت عدم استقبال أكثر 80 طلب لجوء في اليوم الواحد، والسماح بعبور 3200 مهاجر يوميا.

وقالت ميركل خلال البرنامج التلفزيوني 'المشكلة أن (هذه الدول) تصرفت من تلقاء نفسها وبصورة اعتباطية وحين نترك بلدا جانبا، هذا ليس تصرفا جيدا'.

اقرأ أيضًا| "قيود المعابر" تطيل معاناة اللاجئين على الحدود (صور)

وتابعت أن 'من مسؤولية ألمانيا أن تتم تسوية هذه المشكلة مع جميع الدول وليس على حساب بلد معين. هذا ما قمنا به خلال أزمة اليورو وهذا ما علينا القيام به أيضا حيال أزمة اللاجئين'.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"