صلاح عبد السلام أراد تفجير نفسه في الملعب وتراجع

صلاح عبد السلام أراد تفجير نفسه في الملعب وتراجع
خلال اعتقال عبد السلام (أ.ف.ب)

قال النائب العام في باريس، اليوم السبت، إن صلاح عبد السلام، المشتبه الرئيسي في اعتداءات 13 تشرين الثاني/ نوفمبر الذي اعتقل الجمعة في بروكسل، أكد للمحققين البلجيكيين أنه 'كان يريد تفجير نفسه في استاد دو فرانس' في باريس لكنه تراجع.

وأضاف النائب العام، فرنسوا مولنس، للصحافيين 'هذه التصريحات الأولى، التي ينبغي التعامل معها بحذر، تبقي الكثير من الأسئلة التي يتعين على صلاح عبد السلام الإجابة عليها'. ووصف مولنس اعتقال المشتبه به بأنه 'تقدم قوي جدا' في التحقيق حول اعتداءات باريس التي أوقعت 130 قتيلا.

وقال إن الإرهابي كان موجودا في الدائرة الثامنة عشرة في باريس 'منذ العاشرة مساء بعد أن أوصل فرقة الهجوم على استاد دو فرانس' في سيارة كليو سوداء عثر عليها بعد أربعة أيام من الاعتداءات في المنطقة.

وذكر مولنس بأنه 'في بيان نشر بعد الاعتداءات فورا، ذكر تنظيم داعش أن اعتداء نفذ في الدائرة الثامنة عشرة (...) التحقيق يجب أن يركز الآن على معرفة إن كان صلاح عبد السلام كان سيقوم بعمل انتحاري' في المنطقة.

وأضاف أن المتشبه به البالغ من العمر 26 عاما 'يبدو في هذه المرحلة من التحقيقات أنه كان له دور مركزي في تشكيل فرق 13 تشرين الثاني/ نوفمبر والإعداد اللوجستي للاعتداءات، وأخيرا، أنه كان موجودا في باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر'.

وأضاف أنه 'شارك في إحضار عدد من الإرهابيين إلى أوروبا' وأنه 'كثف تحركاته في أوروبا من خلال استئجار عدة سيارات تباعًا'.

واعتبر مولنس توقيف عبد السلام 'تقدما قويا جدا' بالنسبة للتحقيقات التي قال إنها 'مستمرة بلا كلل في فرنسا وفي بلجيكا' لتطويق 'كل الفاعلين' في هذه الاعتداءات.

اقرأ/ي أيضًا | صلاح عبد السلام يعترض على تسليمه لفرنسا

وقال إنه تم إبلاغه بالمذكرة الأوروبية بتوقيفه بعد ظهر السبت وأنه 'رفض تسليمه للسلطات الفرنسية' ولكن هذا لا يمنع تسليمه الذي سيتم خلال مهلة تترواح بين 'عدة أيام وثلاثة أشهر'.