بعد يومين من هجمات بروكسل: مقتل حارس محطة نووية

بعد يومين من هجمات بروكسل: مقتل حارس محطة نووية

ذكرت وسائل إعلام بلجيكية، اليوم السبت، أن حارس أمن يعمل بمحطة نووية بلجيكية قتل وسرقت منه بطاقة دخوله المحطة، وذلك بعد مرور يومين على الهجوم على المطار وعلى محطة مترو في بروكسل مما أوقع 31 قتيلا على الأقل.

وقالت صحيفة دارنيير أور (ديه.أش) الناطقة بالفرنسية إنه تم إلغاء تفعيل بطاقة الدخول فور اكتشاف الحادث الذي وقع في منطقة شارلروا في بلجيكا.

وأحجمت متحدثة باسم الشرطة عن التعليق، مشيرة إلى أن التحقيق لا يزال جاريا.

ومع احتدام حالة التوتر بعد هجمات الأسبوع الماضي يذكي هذا التقرير مخاوف من احتمال سعي عناصر متطرفة للاستحواذ على مواد نووية أو تخطيطهم لهجوم على منشأة نووية.

وكانت صحيفة (ديه.أش) قد ذكرت يوم الخميس أن الانتحاريين الذين نفذوا هجوم يوم الثلاثاء كانوا يفكرون في الأصل في استهداف موقع نووي، لكنهم اضطروا بعد اعتقال عدد من المشتبه بهم للإسراع بالعملية وحولوا تركيزهم إلى نقاط في العاصمة البلجيكية.

يذكر أنه في أواخر العام الماضي عثر المحققون على شريط مصور يتعقب تحركات رجل مرتبط بالقطاع النووي في البلاد، وذلك خلال تفتيش شقة في إطار التحقيق في هجمات باريس في تشرين الثاني/ نوفمبر، والذي أسفر عن سقوط 130 قتيلا.

اقرأ أيضا: هجمات بروكسل: ضحايا من 11 جنسية

ويصور الشريط الذي يستغرق عرضه ساعات لقطات لمدخل منزل في شمال بلجيكا، ووصول مدير برنامج الأبحاث النووي البلجيكي
ومغادرته.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية