بروكسل: "صاحب القبعة" ربما يكون الصحافي فيصل شيفو

بروكسل: "صاحب القبعة" ربما يكون الصحافي فيصل شيفو

أصبحت بلجيكا كلها تطلق وصف 'صاحب القبعة' على الرجل الذي يتصدر قائمة المطلوبين في البلاد في هجمات بروكسل بعد أن ظهر في لقطة من دائرة تلفزيونية مغلقة مع شخصين آخرين كان كل منهما على وشك تفجير نفسه في مطار بروكسل يوم الثلاثاء الماضي.

وربما يكون هذا الرجل الصحافي الحر البلجيكي فيصل شيفو الذي اتهمته السلطات أمس السبت 'بالقتل المقترن بالإرهاب'، وسبق أن دخل السجن بتهمة التآمر للقتل حسب ما ذكرته هيئة الإذاعة البلجيكية ووسائل إعلام أخرى من بينها مجموعة 'آر.تي.إل' الإعلامية الأوروبية.

وفي حين أنه لم تتأكد هويته رسميا حتى الآن، إذ أن الرجل الذي ظهر في صورة المطار كان يرتدي قبعة ويضع نظارات وله لحية، فقد ألقى الإدعاء القبض على رجل يدعى 'فيصل ش' ووجه له اتهامات وتقول وسائل الإعلام البلجيكية إن هذا الرجل هو شيفو.

وتقول الشرطة ومصادر حكومية إن من المرجح أنه الرجل الثالث الذي شوهد في المطار. وقال مصدر مطلع على سير التحقيق لوكالة رويترز إنه لم يتأكد بشكل قاطع حتى الآن أن هذا الرجل هو شيفو وإن كان هذا احتمالا كبيرا للغاية.

وقال مصدر مطلع على التحقيقات إنه اعتقل خارج مقر المدعي الاتحادي يوم الخميس 'وهو يتسكع هناك بكل غباء' ويحاول ضباط معرفة ما إذا كان يستكشف المنطقة لاحتمال شن هجوم على المقر.

وليس لشيفو حسابات على 'فيسبوك' أو 'تويتر' ولا يعرف عنه الكثير سوى أنه أدين عام 2003. وفي مقطع فيديو على الانترنت يشاهد وهو يلقي تقريرا إخباريا عن مركز للجوء في مدينة ستينكورزيل إلى الشمال الشرقي من بروكسل حيث قيل إنه لا يُسمح للمسلمين بالصوم خلال شهر رمضان ويتحدث عن انتهاك حقوق الإنسان.

ومن المعتقد أن شيفو في منتصف الثلاثينات من العمر وقد تعرف عليه سائق سيارة أجرة قام بتوصيل المهاجمين إلى المطار في 22 آذار/مارس. والآخران اللذان ظهرا في الصورة هما المفجران ابراهيم البكراوي ونجم العشراوي غير أن من المعتقد أن الرجل الثالث فر.

ووصفت زوجة شيفو السابقة طليقها بأنه 'رجل غريب'، في حديث لصحيفة 'دي مورغن' اليومية البلجيكية في أعقاب القبض عليه مساء يوم الخميس في حين قال أحد الجيران إنه شخص ليلي.

وقال الجار للصحيفة إن 'ما أن يحل الظلام حتى تنشط الحركة صعودا وهبوطا على السلم حتى الدور العلوي الذي استأجر فيه استوديو.'

وبعد القبض عليه فتشت الشرطة شقته التي تقع على بعد نصف كيلومتر من محطة مايلبيك لقطارات الأنفاق التي تعرضت أيضا للهجوم يوم الثلاثاء.

وقال جار آخر إن 'الشرطة أخلت المبنى في لمح البصر. وبقي المحققون حوالي خمس ساعات يفتشون حجرته الصغيرة.'

ونقلت صحيفة 'هيت لاتست نيوز' عن الجار قوله إن المحققين وجدوا ما يكفي لإدانته حتى لو لم يعثروا على أسلحة أو متفجرات.

وقال رئيس بلدية بروكسل إنه سبق اعتقال شيفو عدة مرات في حديقة حاول أن يشجع فيها طالبي للجوء على التطرف.

وقال رئيس البلدية لصحيفة لو سوار إن شيفو كان 'خطيرا' وإنه منع منذ ذلك الحين من زيارة الحديقة.

اقرأ/ي أيضًا | الأخوان البكراوي: تفاصيل جديدة ومثيرة

وذكرت وسائل إعلام بلجيكية إنه اتهم بالتآمر للقتل في سن الثامنة عشرة عام 2003 في حين أن الشرطة قتلت شقيقه الأكبر كريم بالرصاص عام 2002. وعثر أيضا على بندقية كلاشنيكوف وحقيبة مليئة بالقنابل اليدوية في بيت كريم خلال عملية تفتيش.