ترامب يستغل فضيحة مونيكا للهجوم على كلينتون

ترامب يستغل فضيحة مونيكا للهجوم على كلينتون

بدأ الملياردير الأميركي، والمرشح الوحيد حتى الآن للحزب الجمهوري، دونالد ترامب، حربه المبكرة على منافسته المحتملة من الحزب الديمقراطي على رئاسة الولاية المتحدة، هيلاري كلينتون، متهمًا إياها بالتواطؤ في خيانات زوجها وإساءة معاملة النساء.

ويبدو أن ترامب عاد للأسلوب الفضائحي لإدارة حملته الانتخابية، إذ شن هجومًا شرسًا على هيلاري كلينتون وزوجها بيل، مستغلًا فضيحة مونيكا ليفينسكي، التي اتهمت الزوج بيل بالتحرش، ووصفه بـ'أسوأ معتدٍ على النساء في تاريخ السياسة'، واتهم زوجته بالتواطؤ معه وأنها 'متزوجة من رجل ساهم في معاناة نساء كثيرات، وكانت شريكته وعاملت النساء بشكل مروّع. أُهينَت نساء، ليس من جانبه بل لكيفية تعاملها معهن'.

ويشير محللون إلى أن هذه التصريحات تأتي ضمن محاولة ترامب لرتق علاقته بالنساء وكسب ثقتهن، بعد أن أطلق العديد من التصريحات المثير للجدل بحقهن، لا سيما طلبه محاكمة المرأة التي تقرر إجهاض جنينها، وتقديم شكوى من قبل زوجة سابقة له تتهمه فيها باغتصابها، إلا أنها تراجعت عنها لاحقًا.

مونيكا ليفينسكي (أ.ف.ب)
مونيكا ليفينسكي (أ.ف.ب)

واعتبرها آخرون محاولة لشن هجمة مضادة على كلينتون والسيناتور الليبرالية إليزابيت وارن التي وصفته بـ 'الضعيف' و'البلطجي' و'محتقر المرأة'. وكان ترامب أطلق خلال حملته الانتخابية، تصريحات مهينة في حق مايغن كيلي، وهي مذيعة في شبكة 'فوكس نيوز'، وسببت هذه التصريحات هجمة واسعة عليه.

ويواجه ترامب وضعًا صعبًا أمام كلينتون، إذ تتقدّم في ولاية كارولينا الشمالية بفارق عشر نقاط، كما يتعادلان في ولاية جورجيا التي تصوّت تاريخيًا للجمهوريين. لكن هيلاري تواجه صعوبة في حسم ترشيح الحزب الديموقراطي، إذ يُرجّح أن تخسر في ولاية غرب فيرجينيا أمام بيني ساندرز غدًا.

وكان لافتًا أن الأخير لمّح إلى استعداده لقبول موقع نائب الرئيس، إلى جانب كلينتون، مشيرًا إلى أنهما يمكن أن يناقشا الأمر بعد المؤتمر الحزبي المرتقب في تموز/ يوليو المقبل.

اقرأ/ي أيضًا | ترامب 'يحب اللاتينيين' ويغضب كلينتون و'تويتر'