كلينتون... أول امرأة تخوض السباق للبيت الأبيض

كلينتون... أول امرأة تخوض السباق للبيت الأبيض
هيلاري كلينتون (أ.ف.ب)

تستعد هيلاري كلينتون، الثلاثاء، للاحتفال بفوزها والبدء بمرحلة جديدة في معركة الانتخابات الرئاسية ضد الجمهوري دونالد ترامب، لتكون أول امرأة في التاريخ تمثل حزبا أميركيا كبيرا في السباق إلى البيت الأبيض.

واعلنت وسائل إعلام أميركية عدة، مساء أمس الإثنين، أن كلينتون جمعت ما يكفي من أصوات المندوبين لضمان كسب ترشيح الحزب الديموقراطي، لكن وزيرة الخارجية السابقة تعتزم تحقيق فوز رمزي في آخر "ثلاثاء كبير" في المعركة في ست ولايات بينها نيوجرسي وكاليفورنيا.

من هنا، امتنعت كلينتون عن الاحتفال بالفوز على منافسها سناتور فيرمونت بيرني ساندرز، وارجأت الأمر إلى خطاب ستلقيه في نيويورك مساء الثلاثاء.

وقال مدير حملتها، روبي موك، عبر شبكة سي إن إن "نتطلع إلى الاحتفال بذلك هذا المساء، أمر رائع أن تكون (كلينتون) أول امرأة في التاريخ تمثل حزبا كبيرا".

ويبقى السؤال عن كيفية تصويت الناخبين في كاليفورنيا وخصوصا أن ساندرز خاض حملة متواصلة فيها لأكثر من أسبوعين آملا بأن يكون في الطليعة لتبرير بقائه في السباق.

وسارع ساندرز إلى التنديد بالخطوة المتسرعة لوسائل الإعلام مؤكدا أن منافسته لا يمكنها أن تعلن فوزها قبل مؤتمر الحزب الديموقراطي المقرر في فيلادلفيا بين 25 و28 تموز/ يوليو. وأبدى انصاره صدمتهم لإعلان انتهاء السباق حتى قبل احتساب أصواتهم.

وقال جوردان (27 عاما) الذي صوت لساندرز في أحد مكاتب اقتراع لوس آنجليس "هذا محزن، لن يشجع هذا الأمر الناس على التصويت اليوم".

من جهته، قال الطالب سول غوميز (21 عاما) "سيكون علي الاختيار بين كاذبة وكاره للأجانب، ساصوت للكاذبة".