قائد الجيش التركي بالوكالة: تم إفشال محاولة الانقلاب

قائد الجيش التركي بالوكالة: تم إفشال محاولة الانقلاب
تظاهرة في أنقرة رافضة لمحاولة الانقلاب (رويترز)

قال رئيس هيئة الأركان التركية بالوكالة، في مؤتمر صحافي بأنقرة، إن مدبّري محاولة الانقلاب احتجزوا الكثير من القادة العسكريين ونقلوهم إلى مكان غير معلوم، لكنّ القيادة العسكريّة العليا رفضت تلك المحاولة منذ البداية، منوهًا إلى انقطاع التواصل مع عدد من قادة الجيش، منهم قائد الأسطول البحري.

أمّا عن كيفية تنفيذ محاولة الانقلاب، فقد قال إنها نفذّت من قبل قوات من سلاح الجو وبعض قوّات الأمن و'عناصر مدرّعة'، 'إلّا أنه تم دحر محاولة الانقلاب بإجراءات سريعة من الشرطة والادّعاء'.

وعن الخسائر في الأرواح والجرحى أعلن القائد العسكري أن 90 شخصًا قتلوا، بينهم 47 مدنيًا، بالإضافة إلى 1154، في حين قُتل 104 من مدبري الانقلاب، ما يرفع حصيلة الضحايا إلى 194 قتيلًا.

وفي العاصمة ذاتها، فلا زال الانقلابيّون يتحصّنون في مبنى رئاسة الأركان العامّة، حيث أفادت وكالة الأناضول التركيّة الرسميّة للأنباء أن مديريّة الأمن العامّة التركيّة تستعد لشنّ عمليّة للقضاء على المشاركين في محاولة الانقلاب الفاشلة المتحصّنين في المبنى.

كما أعلنت الأناضول أن نحو 200 ضابط وجندي قد خرجوا دون سلاح من مبنى رئاسة الأركان في أنقرة، وسلّموا أنفسهم للشرطة التركيّة.

في حين نقلت وكالة 'رويترز' للأنباء عن مصدر بالمخابرات التركية قوله، اليوم السبت، إن مقر وكالة المخابرات التركيّة تعرّض لهجوم من طائرات هليكوبتر عسكرية ونيران أسلحة آلية ثقيلة، أثناء محاولة مجموعة من الجيش الانقلاب على الحكومة، الليلة الماضية، ما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص على الأقل.

وأضاف المصدر أن رئيس الوكالة، هاكان فيدان، ظل في مكان آمن طوال الأحداث وأنه كان على اتصال دائم بالرئيس، رجب طيب إردوغان ويلدريم.

وأشار المصدر إلى أن وكالة المخابرات ما زالت تعمل مع القوات المسلحة والشرطة والحكومة وتنفذ عمليات في مدينتي إسطنبول وأنقرة ضد مدبري محاولة الانقلاب.

 وفي أنقرة، أيضًا، تمت السيطرة، فجر اليوم، السبت، على مبنى البرلمان التركي، حيث تنعقد جلسته في هذه الأثناء، وسط حضور قادة الأحزاب الكبرى، التي أعلنت، رغم معارضتها لإردوغان، رفضها الحكم العسكريّ، في حين أفادت مصادر مطّلعة أن رئيس الوزراء التركيّ، بن علي يلدريم، سيلقي خطابًا من البرلمان عند الساعة 11:00 بتوقيت القدس المحتلة.

وكان مبنى البرلمان التركي قد تعرّض للقصف من قبل الانقلابيين، الليلة الماضيّة، ما أدى إلى خسائر ماديّة فقط، حيث أظهر شريط فيديو مصور خرابًا واسعًا وذعرًا كبيرًا في البرلمان.

اقرأ/ي أيضا: احتفالات مبكرة بسقوط إردوغان

أمّا عدد ضحايا الأحداث التي رافقت المحاولة الانقلابيّة، فقد أفادت الأناضول أن عدد القتلى ارتفع إلى 90 قتيلًا والمصابين إلى 1154 جريحًا.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية