ألمانيا وتركيا: علاقات "على أرض وعرة"

ألمانيا وتركيا: علاقات "على أرض وعرة"
مظاهرة في مدينة كولن دعمًا لإردوغان (أ.ف.ب)

تشهد العلاقات التركية الألمانية مؤخرًا توترات جراء العديد من القضايا، أبرزها كان اتهام تركيا بارتكاب إبادة جماعية ضد الأرمن بداية القرن الماضي ومناقشة تعديل قانون الإعدام بعد الانقلاب، لتصل الذروة بعد منع السلطات الألمانية إجراء محادثة بين الرئيس التركي متظاهرين أتراك في مدينة كولن.

واستدعت تركيا، اليوم الإثنين، القائم بالأعمال الألماني غداة التظاهرة، بحسب ما أعلنت السفارة الألمانية في تركيا. وصرحت متحدثة باسم السفارة أن 'القائم بالأعمال استدعي إلى وزارة الخارجية التركية في الساعة 13,00 (10,00 ت غ)'، مضيفة أن السفير لم يكن موجودا.

قال المتحدث باسم الخارجية الألمانية، مارتن شيفر، اليوم الإثنين، إن العلاقات بين ألمانيا وتركيا تسير على أرض وعرة، لكن التجارب في الماضي تظهر أن هذا يمكن تجاوزه.

وقال شيفر خلال مؤتمر صحافي اعتيادي 'مررنا في السابق بمراحل كانت وعرة ومراحل كانت الأمور تسير فيها بسلالة مذهلة. الآن نحن في مرحلة وعرة إلى حد ما'.

اقرأ/ي أيضًا | توتر تركي ألماني متصاعد آخر فصوله منع خطاب لإردوغان

وتابع قوله 'ولكني أعتقد أن العلاقات بين ألمانيا وتركيا وثيقة وعميقة... لدرجة أنني واثق بشكل كبير من أننا سنتمكن مرة أخرى من تجاوز هذه المرحلة الصعبة في العلاقات الثنائية مع تركيا'.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة