الشرطة الإسبانية تؤكد مقتل الإمام المغربي عبد الباقي السعدي

الشرطة الإسبانية تؤكد مقتل الإمام المغربي عبد الباقي السعدي
(أ ف ب)

أكدت الشرطة الإسبانية، اليوم الإثنين أن الإمام المغربي، عبد الباقي السعدي، الذي يعتقد أنه كان وراء تطرف الشباب الذين نفذوا هجمات إرهابية في إسبانيا، قتل في انفجار عرضي وقع في منزل كان يستخدمه المشتبه بهم لتصنيع المتفجرات.

وردا على سؤال حول ما إذا كان عبد الباقي السعدي قتل في الانفجار الذي وقع، الأربعاء الماضي، قبل الاعتداءين اللذين وقعا الخميس في برشلونة، قال قائد شرطة كاتالونيا، جوسيب لويس ترابيرو "لقد تأكد ذلك" مضيفا "عثرنا على رفات الإمام" في المنزل الذي وقع فيه الانفجار في الكنار.

وكانت قد أكدت الشرطة الكتالونية، مساء اليوم الإثنين، أن الرجل الذي قتلته هو المغربي يونس أبو يعقوب، والذي يبلغ من العمر 22 عاما، ويشتبه بأنه هو من قام بدهس حشد في برشلونة بشاحنة صغيرة، الخميس الماضي، ما أدى الى مقتل 15 شخصا، وإصابة نحو 120 آخرين.

وقالت شرطة كاتالونيا في تغريدة "نؤكد أن الشخص الذي قتل بإطلاق النار عليه في سوبيريتس، غربي برشلونة، هو يونس أبو يعقوب منفذ الهجوم الإرهابي في برشلونة".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية