آلاف يتظاهرون بلندن ويطالبون إعادة النظر في بريكست ورفضه

آلاف يتظاهرون بلندن ويطالبون إعادة النظر في بريكست ورفضه
(أ.ف.ب)

شارك آلاف الاشخاص في تظاهرة ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي في وسط لندن، السبت، داعين الحكومة إلى "إعادة النظر في بريكست ورفضه".

وبعد مرور المسيرة في شوارع وسط العاصمة البريطانية، توقف المحتجون أمام البرلمان، حيث ألقيت كلمات عدة دفاعا عن الاتحاد الأوروبي، وبين المتكلمين المغني الإيرلندي بوب غيلدوف الذي دعا إلى التصويت ضد بريكست في الاستفتاء الذي أجري في 23 حزيران/يونيو 2016.

وكتب على واحدة من اللافتات المرفوعة وسط عدد هائل من أعلام الاتحاد الأوروبي "النجدة! نحن عالقون في جزيرة صغيرة استولى عليها مجانين!"، بينما كتب على أخرى تحمل صور عدد من الوزراء المهمين "استعيدوا السلطة من هؤلاء المهرجين".

وقالت بيفرلي تاونسند التي أيدت لمدة طويلة الحزب المحافظ وانتقلت حاليا إلى صفوف الليبراليين الديموقراطيين الوسطيين والمؤيدين للاتحاد الأوروبي، "ليس هناك سبب للخروج من الاتحاد الأوروبي". ورفعت تاونسند التي كانت تلف نفسها بعلم الاتحاد، لافتة كتب عليها "لنخرج من بريكست".

وتأتي "المسيرة من أجل أوروبا" قبل يومين من تصويت أول سيجريه مجلس العموم البريطاني، مساء الاثنين، على مشروع قانون تقدمت به الحكومة يهدف إلى تحديد التشريعات الأوروبية التي سيتم الاحتفاظ بها، ضمن القانون البريطاني بعد الخروج من الاتحاد، وهي خطوة رئيسية ضمن عملية تنفيذ بريكست.

وينص مشروع القانون على إلغاء "قانون المجتمعات الأوروبية" الصادر عام 1972 الذي أعطى القانون المشترك أولوية على القانون البريطاني بعد انضمام المملكة المتحدة الى الاتحاد الأوروبي.

واعتبر جون وايل وهو أستاذ جامعي يشارك في التظاهرة، أن تداعيات الخروج من الاتحاد الأوروبي لن تكون إلا "سلبية". وقال "لماذا نرمي من النافذة أمرا يعطينا الكثير" معتبرا أن بريكست هو نتيجة عمل "مجموعة من المتعصبين".

ويطرح آخرون احتمال مغادرة البلاد بعدما بنوا حياتهم فيها على غرار الإسبانية لويزا باشيس البالغة 39 عاما والمقيمة في المملكة المتحدة منذ 13 عاما. وقالت السيدة المرتدية قبعة بألوان علم الاتحاد الأوروبي والتي أتت برفقة صديقها وطفليها "ليس مرحبا بي هنا بعد الآن".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018