رومانيا تعترض نحو 200 مهاجر في البحر الأسود

رومانيا تعترض نحو 200 مهاجر في البحر الأسود
مهاجرون ينتظرون انقاذهم على بعد 20 ميل بحري من الساحل الليبي (أ.ف.ب)

اعترض خفر السواحل الروماني في البحر الأسود مركبين يقلان أكثر من 200 مهاجر أحدهما تمت مواكبته الى ميناء مانغاليا الروماني، والآخر تهتم به السلطات التركية كما اعلنت شرطة الحدود، اليوم السبت.

وكانت رومانيا التي لا تنتمي إلى فضاء "شنغن"، بمنأى إلى حد كبير عن أزمة الهجرة حتى الآن.

وتقول بوخارست إنها "تخشى أن يصبح البحر الأسود وجهة بديلة للمهاجرين غير الشرعيين الراغبين بالوصول إلى أوروبا فيما تبرز عراقيل متزايدة في المتوسط بينها منع منظمات غير حكومية من القيام بدوريات قبالة ليبيا لإنقاذ المهاجرين".

ونقلت "أ.ف.ب" عن الشرطة أن مركب الصيد الذي ضبطه خفر السواحل الروماني رصد صباح السبت على بعد ميل بحري من الحدود البحرية الرومانية-البلغارية والسواحل البلغارية. وكان يقل 97 شخصا، 40 رجلا و21 امرأة و36 طفلا. وأوضحت الشرطة أنهم قالوا جميعا إنهم "من إيران والعراق".

وهو رابع مركب مهاجرين تضبطه السلطات الرومانية في البحر الأسود منذ منتصف آب/أغسطس.

وفتحت السلطات تحقيقا في الملف لمعرفة مكان انطلاق المركب كما أعلنت الناطقة باسم خفر سواحل كونستانتا (جنوب شرق) يونيلا باسات لوكالة فرانس برس.

وقالت الشرطة ان سفينة صيد أخرى "كانت تتجه نحو المياه الإقليمية الرومانية" رصدت مساء الجمعة وكان على متنها نحو 120 شخصا.

وقام مسؤولو خفر السواحل بحجز المركب إلى حين وصول نظرائهم الأتراك الذين تكفلوا بالسفينة والأشخاص على متنها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018