مناورات عسكرية عراقية - تركية مشتركة

مناورات عسكرية عراقية - تركية مشتركة

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، اليوم الإثنين، بدء مناورات عسكرية مشتركة بين العراق وتركيا على حدود البلدين من الجانب التركي.

وقالت الوزارة، في بيان مقتضب، إن رئيس أركان الجيش العراقي، الفريق أول الركن عثمان الغانمي، "يعلن بدء مناورات عسكرية واسعة عراقية - تركية على الحدود المشتركة بين البلدين". ولم تكشف الوزارة عن مزيد من التفاصيل.

فيما أعلنت رئاسة الأركان التركية، أن المرحلة الثالثة من المناورات الجارية قرب الحدود العراقية ستنطلق غدا الثلاثاء، بالمشاركة مع قوات عراقية.

جاء ذلك في بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية، اليوم الإثنين، حول المناورات التي أطلقتها على الحدود مع العراق، يوم 18 أيلول/ سبتمبر الحالي.

وأضاف البيان: "ستنطلق المرحلة الثالثة من المناورات التي أطلقتها القوات المسلحة التركية بتاريخ 18 أيلول/ سبتمبر، بمنطقة سيلوبي/ خابور، الثلاثاء 26 أيلول".

وأردف: "وستجري هذه المرحلة من المناورات بالمشاركة مع وحدات تابعة للقوات المسلحة العراقية، التي وصلت المنطقة مساء اليوم".

وفي 18 أيلول/ سبتمبر، أعلنت الأركان التركية، بدء مناورات عسكرية في شرناق (جنوب شرق)، مشيرة إلى أن "المناورات تأتي بالتزامن مع استمرار عمليات مكافحة الإرهاب في المنطقة الحدودية".

وكان رئيس أركان الجيش العراقي الغانمي قد أجرى، الأول من أمس، السبت، محادثات مع نظيره التركي خلوصي أكار، في أنقرة، تناولت بصورة خاصة استفتاء انفصال الإقليم الكردي، شمالي العراق، الذي أجري اليوم.

وبحث القائدان العسكريان "التدابير التي ستتخذ من أجل حماية وحدة التراب العراقي، فضلاً عن الجهود المشتركة لمكافحة الإرهاب".

وترفض الحكومة العراقية بشدة الاستفتاء، وتقول إنه لا يتوافق مع دستور البلاد، الذي أقر في 2005، ولا يصب في مصلحة الأكراد سياسيًا ولا اقتصاديًا ولا قوميًا.

وهددت الحكومة العراقية باتخاذ "خطوات" لحفظ وحدة البلاد في مواجهة استفتاء الانفصال، وطالبت الإقليم بتسليم المنافذ الحدودية والمطارات باعتبارها تخضع لسلطة الحكومة الاتحادية. وتقول بغداد إنها لن تتعامل مع نتائج الاستفتاء.

كما ترفض تركيا الاستفتاء وتعتبره تهديدا لأمنها القومي، وقالت انها ستتخذ ما يلزم من خطوات بما يحفظ أمن البلاد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018