البرلمان الألماني يعترف بـ"يهودية إسرائيل"

البرلمان الألماني يعترف بـ"يهودية إسرائيل"

أقر البرلمان الألماني، اليوم الخميس، الاعتراف بـ"يهودية إسرائيل"، وذلك بعد تبنيه مشروع قرار رأى أن إنهاء الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي يكمن في "حل الدولتين"، كما يعتبر القرار أمن وسيادة إسرائيل ركنًا رئيسيًا في السياسة الخارجية والأمنية لألمانيا.

وتقدمت بالمشروع ثلاث كتل برلمانية، وهي الاتحاد المسيحي والديمقراطي بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل، والحزب الاشتراكي والليبراليون، وذلك بمناسبة مرور 70 عامًا على تأسيس الكيان الإسرائيلي.

وفي توصيف لافت، أقر القرار بـ"يهودية إسرائيل"، ووصفها بـ"الدولة الديمقراطية اليهودية".

ونصّ أيضًا على أن تقوم الحكومة مع شركائها في المجتمع الدولي بعمل ما من شأنه التوصل لحل الدولتين، الذي يراه "حلًا ومخرًجا" للصراع الدائر بالشرق الأوسط، "مع التأكيد على يهودية الدولة وديمقراطيتها واستقلالها وكذلك قيام دولة فلسطينية ديمقراطية قابلة للحياة".

وفي خضم النقاش بشأن المشروع، كانت كتلتا الخضر واليسار في البرلمان تقدمتا بمشروع قرار آخر لا يختلف في مضامينه تجاه سيادة وأمن إسرائيل عن سابقه.

وأكد ضرورة الحل وفق قاعدة "حل الدولتين"، لكنه لم يقر بـ"يهودية إسرائيل"، بل دعا لأن تكون "دولة ديمقراطية ذات أغلبية يهودية تكفل الحقوق الكاملة لبقية مواطنيها دون تمييز على أساس ديني أو عرقي مع الالتزام بعدم رفض حق الفلسطينيين في تقرير مصرهم".

وأشار مشروع قرار الكتلتين إلى ضرورة تحديد حالة اللاجئين الفلسطينيين بالخارج وفق المقترحات العديدة التي سبق أن طرحت في هذا الشأن، الذين عدّهم المشروع بمئات الآلاف.

كما اعتبر سياسة الاستيطان التي تنتهجها إسرائيل عائقًا أمام تحقيق السلام، مشيرًا إلى تعرض الفلسطينيين ممن يعيشون داخل "إسرائيل" للعنصرية بشكل مستمر.

ودعا حكومة الاحتلال إلى مراجعة سياساتها تجاه ذلك.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018