حظر الطيران والمناورات العسكرية بالمناطق الحدودية بين الكوريتين

حظر الطيران والمناورات العسكرية بالمناطق الحدودية بين الكوريتين
وحدات من جيش كوريا الجنوبية خلال مناورات عسكرية (أ.ب)

دخل اليوم الخميس سريان حظر الطيران والمناورات العسكرية في المناطق الحدودية بين الكوريتين الشمالية والجنوبية، وذلك ضمن جهود الدولتين للحد من التوتر في المنطقة.

وتأتي هذه الإجراءات في إطار اتفاق عسكري تم التوصل إليه خلال قمة عقدتها الكوريتان الشهر الماضي في بيونغيانغ، واشتمل على وقف "كل الأعمال العدائية" وإزالة الألغام ونقاط الحراسة داخل المنطقة المنزوعة السلاح تدريجيا.

وتمتد منطقة حظر الطيران 40 كيلومترا شمالا وجنوبا من خط الترسيم العسكري في الشرق و20 كيلومترا غربا بالنسبة للطائرات ذات الأجنحة الثابتة.

ويحظر الاتفاق أيضا التدريبات بالذخيرة الحية التي تشارك فيها طائرات ثابتة الجناحين وأسلحة أرض/جو موجهة في منطقة حظر الطيران. وكانت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تجريان مثل هذه التدريبات بانتظام إلى أن تقرر وقف التدريبات المشتركة في حزيران/ يونيو.

وأثارت الولايات المتحدة قلقا من أن يقلل الاتفاق من الاستعداد الدفاعي في وقت يشهد بطئا في تحرك كوريا الشمالية نحو نزع السلاح النووي.

وقال الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن أمام البرلمان اليوم الخميس: "أزال الجنوب والشمال بالاتفاق العسكري كل العوامل المثيرة لخطر حدوث اشتباك عسكري".

وأضاف: "ستحقق الكوريتان والولايات المتحدة نزعا تاما للسلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وسلاما دائما يستند إلى ثقة راسخة".

من جانبها، قالت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية أيضا، إن الشمال اتخذ خطوات نحو تنفيذ الاتفاق مثل تغطية المدفعية التي تم نشرها بطول السواحل الغربية العرضة لحدوث مناوشات.