فرنسا: محاكمة رجلي شرطة بتهمة اغتصاب سائحة

فرنسا: محاكمة رجلي شرطة بتهمة اغتصاب سائحة
مقر شرطة باريس، حيث وقعت جريمة الاغتصاب المفترضة (أرشيفية- أ ف ب)

بدأت السلطات القضائية الفرنسية، اليوم الإثنين، محاكمة رجلي شرطة بتهمة الاغتصاب الجماعي لسائحة كندية في مقر الشرطة في باريس قبل خمسة أعوام، ومن المتوقع أن تستمر المحاكمة عدّة أسابيع. 

وخدم الرجلان في وحدة "مكافحة العصابات" في ذلك الوقت، وأعلنا رفضهما القاطع للتهم الموجة إليهم بزعم أن الضحية وافقت على العلاقة الجنسية معهما بعد أن سهروا سويا. 

وحضرت الضحية إيميلي سبانتون، إلى الجلسة الأولى للمحاكمة اليوم، في باريس، وقالت أنها التقت بمجموعة من عناصر الشرطة في حانة في نيسان/ أبريل عام 2014. 

وبحسب ادعاءاتها، فإن رجال الشرطة دعوها لجولة ليلية في مقر الشرطة، وأجبروها على شرب كحول إضافية ومن ثم اعتدوا عليها جنسيا، لفترة امتدت نحو ساعة ونصف من ثم غادرت المبنى حافية القدمين.

وأشارت وثيقة قُدمت للمحكمة أن هناك أدلة على وجود الحمض النووي الخاص بالرجلين على ملابس الضحية الداخلية، كما أن الفحص الطبي الذي أجري بعد أن رفعت الدعوى القضائية، أظهر أنها أُصيبت بكدمات في عدة أجزاء من جسدها بما في ذلك.

وأكد "خبراء" أن السبانتون كانت تحت تأثير الكحول في تلك الليلة. فيما قالت الضحية في بداية الأمر أن 4 أفراد من الشرطة اعتدوا عليها، لكنها تراجعت عن شهادتها وقالت أنهم كانوا ثلاثة، لكن المحكمة تحاكم اثنين فقط.

يُذكر أن القضاة الفرنسيين، رفضوا القضية في البداية، لكن المدعي العام في باريس والضحية المزعومة ربحوا استئنافهم لتقديمهم للمحاكمة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية