أميركا تهدد بفرض المزيد من العقوبات على طهران

أميركا تهدد بفرض المزيد من العقوبات على طهران
(أ ب)

قال مسؤول كبير في البيت الأبيض، اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة تعتزم فرض مزيد من العقوبات على إيران "قريبا جدا"، في الوقت الذي أعلنت فيه طهران أنها ستقلص بعض القيود المفروضة على برنامجها النووي.

جاء ذلك وفق ما صرّح المساعد الخاص للرئيس الأميركي وكبير مسؤولي شؤون أسلحة الدمار الشامل والدفاع البيولوجي، تيم موريسون، في مؤتمر صحافي، قال خلاله إن واشنطن لم "تفرغ" بعد من فرض عقوبات على إيران. وأضاف "توقعوا المزيد من العقوبات قريبا. قريبا جدا".

يأتي ذلك فيما وصف وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إعلان إيران بشأن برنامجها النووي بأنه "ملتبس في شكل متعمد". وقال بومبيو "أعتقد أنه ملتبس في شكل متعمد"، مضيفا "علينا أن ننتظر ماذا ستكون خطوات إيران الفعلية" قبل تحديد الرد الأميركي.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، قد أمهل الدول الموقعة على الاتفاق النووي، 60 يومًا "للحفاظ" على مصالح بلاده في الاتفاق، وإلّا فإن طهران ستشرع بزيادة مستوى اليورانيوم المخصّب.

وفي خطاب ألقاه وبثّه التلفزيون الإيراني الرسمي، الأربعاء، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، أمهل الرئيس الإيراني الأطراف الموقعة على الاتفاق شهرين، من أجل اتخاذ تدابير تحافظ على مصالح بلاده.

وأشار إلى أن الأطراف الأخرى في الاتفاق لم تقدم على خطوات تحمي المكتسبات الإيرانية، في المرحلة التي تلت الانسحاب الأميركي.

وأوضح أن التزام بلاده بتخصيب اليورانيوم بنسبة 3.67 في المئة سينتهي في المهلة المذكورة، إن لم تتوصل طهران لنتيجة مع البلدان الموقعة على الاتفاق.

وبيّن أن إيران "أوقفت التزامها بتعهدين قطعتهما في الاتفاق النووي المبرم مع دول 5+1، بيع اليورانيوم المخصّب، وبيع المياه الثقيلة إلى الدول الأخرى".

وتابع "إذا جلست الدول الأطراف في الاتفاق النووي إلى طاولة المفاوضات خلال 60 يوما، وضمنوا مصالحنا القومية في بيع النفط، وقطاع البنوك، فحينها سنعود للوضع الذي نحن فيه اليوم".

يذكر أن مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، أعلن قبل نحو يومين أن واشنطن ستنشر مجموعة حاملة الطائرات الهجومية "أبراهام لنكولن"، وقوة قاذفات إلى الشرق الأوسط بسبب "الخطر الحقيقي الذي تشكله قوات النظام الإيراني".

وكثفت واشنطن العقوبات على طهران بسبب برنامجها النووي في الشهور الأخيرة وصنفت الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية.