استقالة وزراء اليمين المتطرف في النمسا في أعقاب الفضيحة

استقالة وزراء اليمين المتطرف في النمسا في أعقاب الفضيحة
المستشار سيباستيان كورتز (أب)

أعلن حزب الحرية النمساوي اليميني المتطرف، اليوم الإثنين، استقالة جميع وزرائه من الحكومة التي شكلت في كانون الأول/ ديسمبر 2017 مع المحافظين بزعامة المستشار سيباستيان كورتز، وذلك بعد إقالة وزير الداخلية هيربرت كيكل في وقت سابق إثر فضيحة مدوية طاولت حزب الحرية.

وكان وزير النقل، نوبرت هوفر، الذي بات رئيسا جديدا لحزب الحرية، ربط استمرار مشاركة حزبه في الائتلاف الحكومي بمصير وزير الداخلية الذي أقاله كورتز بعد تسريب شريط مصور، الجمعة، يقول فيه الرئيس السابق لحزب الحرية، هاينز كريستيان شتراخه، إنه مستعد لتلقي تمويل روسي مقابل تأمين عقود حكومية مع النمسا.

وكان قد أعلن المستشار النمساوي المحافظ، كورتز، اليوم، إقالة وزير الداخلية الذي ينتمي إلى حزب الحرية، وسط توقعات بأن ذلك سيدفع جميع وزراء الحزب للاستقالة، وهو ما حصل لاحقا.

وقال كورتز في مؤتمر صحافي "بالتوافق مع رئيس الجمهورية، اقترحت عليه إقالة وزير الداخلية" كيكل.

وأوضح المستشار أن مغادرة كيكل أمر لا مفر منه، لأن مهمته كوزير للداخلية لا تتفق مع إجراء تحقيق في ما ارتكبه شتراخه.

وتابع كورتز "كان من الأفضل بالنسبة إليه أن يستقيل، كما فعل شتراخه. لكن كيكل رفض وليس هناك بديل من إقالته".

وكان قد أعلن في وقت سابق أن "كيكل لا يمكنه أن يجري تحقيقا حول نفسه".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية