إليزابيث وارن تدرس اشتراط المساعدات الأمنية لإسرائيل بوقف الاستيطان

إليزابيث وارن تدرس اشتراط المساعدات الأمنية لإسرائيل بوقف الاستيطان
(أ ب)

قالت السناتورة الديمقراطية، إليزابيث وارن، اليوم الإثنين، إنها منفتحة على إمكانية اشتراط وقف البناء في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي الضفة الغربية باستمرار المساعدات الأمنية الأميركية لإسرائيل.

وبحسب الموقع الإخباري "The Hill"، فإن وارن، وهي إحدى المرشحات المتقدمات في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في سباق الرئاسة الأميركية، قد سئلت، السبت، عن موقفها بهذا الشأن، فقالت إن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لا يزال يصرح إنه ينوي التوجه نحو زيادة البناء الاستيطاني، ولكن "ذلك لا يدفعنا في اتجاه حل الدولتين".

وأضافت أن السياسة الرسمية للولايات المتحدة هي دعم حل الدولتين، وإذا كانت إسرائيل تسير باتجاه معاكس، فإن "كل شيء على الطاولة"، في إشارة إلى الخيارات.

يشار إلى أن إدارة الرئيس الحالي، دونالد ترامب، تتجنب، غالبا، انتقاد الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

وكان ترامب قد وقع في آذار/ مارس الماضي على تصريح رئاسي للاعتراف بسيادة الاحتلال الإسرائيلي على الجولان السوري المحتل. وبعد ثلاثة شهور، أعلن نتنياهو عزمه إقامة مستوطنة جديدة في الجولان المحتل تحمل اسم "رمات ترامب"، ولكن لم تنفذ أية خطوات حقيقية لتنفيذ المشروع.

وعلى صلة، تجدر الإشارة إلى تصريحات السناتور اليهودي بيرني ساندرز، وهو مرشح آخر في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، في تموز/ يوليو الفائت، والتي جاء فيها أنه سيدرس استخدام أموال المساعدات الأمنية لإسرائيل كرافعة للضغط من أجل تغيير السياسة الإسرائيلية حيال الفلسطينيين.

وقال أيضا: "أعتقد أن للإسرائيليين الحق بالعيش بسلام واستقلال وأمن، ولكن ما حصل في السنوات الأخيرة، تحت قيادة نتنياهو، هو أن هناك حكومة متطرفة يمينية ذات ميول عنصرية كثيرة".