56 عضوًا بالكونغرس للسيسي: حقوق الإنسان أولوية في علاقة واشنطن بالقاهرة

56 عضوًا بالكونغرس للسيسي: حقوق الإنسان أولوية في علاقة واشنطن بالقاهرة

شدّد 56 عضوا بالكونغرس الأميركي في خطاب أرسلوه إلى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الإثنين، على أن ملف "حقوق الإنسان" أولوية في مسار علاقة واشنطن بالقاهرة.

ويحثّ الخطاب الذي حصلت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية على نسخة منه، والذي تقدم به 55 عضوا ديمقراطيا وعضو مستقل وهو السناتور البارز ومرشح الرئاسة السابق، بيرني ساندرز، السيسي، على إطلاق سراح المعتقلين "ظلما".

وقال النائب الديمقراطي من ولاية كاليفورنيا، رو خانا، الذي ساهم في صياغة الخطاب، لـ"واشنطن بوست"، إنه في حالة تغير الإدارة الأميركية الحالية "سيكون هناك نهج مختلف تماما للسياسة الخارجية، لا سيما في الشرق الأوسط".

وأضاف: "هذا يعني أن علاقتنا مع مصر ستتم إعادة فحصها من منظور حقوق الإنسان، وأن حقوق الإنسان ستكون أولوية مرة أخرى".

وعبّر المشرعون، في خطابهم، عن مخاوفهم من استمرار حبس بعض المعتقلين في ظل جائحة كورونا.

كما ذكروا أسماء أكثر من 20 ناشطا ومحاميا ومعارضا سياسيا وصحافيا تعرضوا "للسجن التعسفي"، وحالات لأشخاص سجنوا "لممارسة حقوقهم الإنسانية الأساسية".

ودعا أعضاء الكونغرس نظام السيسي إلى إطلاق سراح السجناء "قبل أن يصبح سجنهم غير المشروع حكما بالإعدام بسبب جائحة كورونا".

وقالوا: "من الواضح أن الاكتظاظ الشديد وسوء النظافة وعدم الحصول على الرعاية الصحية الملائمة في السجون المصرية يعرض صحة وحياة جميع المعتقلين للخطر".