أذربيجان تعلن مقتل أربعة مدنيين بسقوط صاروخ أرميني

أذربيجان تعلن مقتل أربعة مدنيين بسقوط صاروخ أرميني
مبنى سكني تضرر إثر القصف المتبادل في قره باغ (أ ب)

قُتل اليوم الثلاثاء، 4 مدنيين في أذربيجان، وأُصيب آخرون، إثر هجوم صاروخي على بلدة باردا قرب جبهة القتال مع ناغورني قره باغ، بحسب ما أعلن مساعد الرئيس الأذربيجاني، حكمت حجييف.

وذكر حجييف في تغريدة نشرها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن هناك طفلا من بين القتلى.

وأشار إلى إصابة عشرة أشخاص بجروح أيضا ومتهما أرمينيا "بشن هجمات عشوائية تستهدف مدنيين".

وكتب حجييف بالإنجليزية: "في خرق لوقف إطلاق النار لدواع إنسانية، ومن أجل تعويض خسائرها العسكرية المستمرة، تلجأ أرمينيا إلى جرائم حرب قتل مدنيين".

بدورها، نفت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية، شوشان ستيبانيان، الاتهام، مؤكدة عدم إطلاق أي صاروخ باتجاه باردا من جانب قوات أرمينيا أو الانفصاليين الأرمن في قره باغ.

وكتبت في تويتر أن "بيان الجانب الأذربيجاني حول هجوم صاروخي مزعوم؛ كذب تام واستفزاز قذر".

من جانبه، حض وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الثلاثاء، قادة أرمينيا وأذربيجان على الالتزام بوقف لإطلاق النار تم التفاوض عليه في واشنطن نهاية الأسبوع الماضي، لكنه سرعان ما انهار وسط تبادل البلدين الاتهامات بخرقه.

وصباح اليوم الثلاثاء، تجددت الاشتباكات بين القوات الأذرية والأرمينية ببعض المناطق في إقليم ناغورني قره باغ، وذلك بعد انهيار الهدنة الثالثة، مساء أمس الإثنين.

ويأتي ذلك، بعد دقائق من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، وتبادل الجانبان الاتهامات بانتهاك وقف إطلاق النار الذي تم التفاوض عليه في واشنطن، كما أقرت يريفان بتقدم عسكري جديد للجيش الأذري.

وتبادل الطرفان الاتهامات بخرق الهدنة. وقالت وزارة الدفاع الأذربيجانية، إن مواقع للقوات الأذربيجانية ومناطق سكنية في كاراباخ تعرضت لقصف، مشيرة إلى أن الجانب الأرمني أطلق النار بعد 5 دقائق على بدء سريان الهدنة.

وأعربت الأمم المتحدة عن "القلق الشديد" إزاء تقارير تفيد بوقوع انتهاكات لوقف إطلاق النار بين أذربيجان وأرمينيا أمس، بعد وقت قصير من بدء هدنة ثالثة خلال تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص