مشروع قرار أوروبيّ ضدّ إيران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية

مشروع قرار أوروبيّ ضدّ إيران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية
روحاني بموقع فوردو النووي (أ.ب)

ذكر وزير الخارجية الفرنسي، جان-إيف لودريان، الثلاثاء، أن دولا أوروبية، لم يسمّها، ستعرض مشروع قرار على الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يدين تعليق إيران لبعض عمليات التفتيش المتعلقة ببرنامجها النووي.

وأوضح لودريان أمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية الفرنسية أن القرار "سيدفعنا في الأيام القليلة المقبلة على الاحتجاج في إطار مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وأكد بذلك معلومة كشفت عنها مصادر دبلوماسية مفادها أن ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وهي الدول الأوروبية الثلاث المشاركة في اتفاق فيينا حول الملف النووي الإيراني تنوي أن تعرض على التصويت، الجمعة المُقبل، أمام مجلس حكام الولاية، نصًّا يدعو إيران إلى "استئناف فوري" لمجمل برنامج التفتيش المنصوص عليه في الاتفاق.

وفي المقابل وجهت إيران تحذيرا جديدا، الثلاثاء، من مغبة اعتماد قرار جديد.

وفي حين تسعى طهران والأسرة الدولية إلى إنقاذ الاتفاق المبرم في فيينا العام 2015، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي إن "الخطوات التي تعاكس توقعاتنا ستكون لها نتائج عكسية على المسارات الدبلوماسية وقد تغلق سريعا نوافذ الفرص"، مشددا على أن إيران "تتوقع من كل الأطراف التصرف بعقلانية وحذر (...) نحن لا زلنا ملتزمين بالدبلوماسية".

ماكرون يطلب من روحاني "بادرات واضحة"

وفي سياق متّصل، طلب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الثلاثاء، من نظيره الإيراني، حسن روحاني، أن تقوم طهران "ببادرات واضحة" و"بشكل سريع" للعودة إلى "احترام التزاماتها" في الملف النووي، والتعاون بشكل كامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية كما أعلن قصر الإليزيه.

وفي اتّصال هاتفيّ، عبر ماكرون أيضا لنظيره الإيراني عن "قلقه العميق" إزاء القرارات التي اتخذتها طهران "في انتهاك لاتفاق فيينا" حول الملف النووي الإيراني.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص