الجعفري: زيارة موغيريني رسالة دعم للمحادثات السورية

الجعفري: زيارة موغيريني رسالة دعم للمحادثات السورية
فيديريكا موغريني وستيفان دي ميستورا

اعتبر رئيس وفد الحكومة السّوريّة إلى محادثات جنيف، بشّار الجعفريّ أنّ 'زيارة منسّقة السّياسة الخارجيّة في الاتّحاد الأوروبيّ، فيدريكا موغيريني، إلى جنيف، ولقاءها بوفد الحكومة السّوريّة بمثابة دعم من قبل الدّول الأوروبيّة للمباحثات السّوريّة السّوريّة' .

وكان الجعفريّ استقبل مساء أمس في مقرّ إقامته في جنيف موغيريني، وأجرى معها محادثات حول الوضع السّوريّ والمفاوضات التي تتوقّف اليوم في جولتها الرّاهنة، بانتظار جولة جديدة في الفترة المقبلة.

و نقلت صحيفة 'الوطن' السّوريّة عن الجعفريّ قوله 'إنّ اللقاء كان موضوعيًّا وتمّ بطلب من موغيريني، وجاء في إطار زيارة خاصّة تقوم بها إلى جنيف لتسليم رسائل إلى وفد الحكومة السّوريّة، وللمبعوث الدّوليّ، وللأطراف الأخرى المنخرطة في الحوار السّوريّ السّوريّ، وما علمنا فإنّ زيارتها تمّت بالتّنسيق المسبق مع واشنطن ومع وزير الخارجيّة الأميركيّة، جون كيري شخصيًّا'، حسب قول الجعفري .

وحول هدف زيارة موغيريني قال الجعفري'إنّها بمثابة دعم الدّول الأوروبيّة للمباحثات السّوريّة السّوريّة غير المباشرة في جنيف ورغبتها في إنجاح هذه الجهود وتعويلها كثيرًا على الحلّ السّياسيّ'.

وحول ما إذا كان لزيارتها علاقة مع تفجيرات بروكسل، قال الجعفريّ 'أعتقد بكلّ تأكيد، وتباحثنا مطولًا في موضوع مكافحة الإرهاب، وجدّدت إدانة الجمهوريّة العربيّة السّوريّة لما حصل في بروكسل أوّل من أمس'.

وأضاف 'طلبت منها طبعًا أن تبذل جهدًا أكبر في مسألة رفع الإجراءات القسريّة الأوروبيّة أحاديّة الجانب المفروضة على الشّعب السّوريّ والدّولة السّوريّة، وإعادة فتح سفارات دول الاتّحاد الأوروبيّ المغلقة في دمشق، كما طلبت منها التّعاون معنا في مكافحة الإرهاب وتوعية دول الاتّحاد الأوروبيّ إلى حقيقة ما يجري في سوريا، وشكرتها على مبادرتها بالمجيء واللقاء بنا في مقرّ إقامتنا'.

اقرأ/ي أيضًا | جنيف: المحادثات تتجه نحو بحث مصير الأسد

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص