سورية: انقضاء الهدنة رسميًا ولا أنباء عن تجديدها

سورية: انقضاء الهدنة رسميًا ولا أنباء عن تجديدها
(أ.ف.ب)

انقضى وقف لإطلاق النار أعلنه الجيش النظامي السوري لمدة سبعة أيام، منتصف الليلة الماضية، دون إعلان فوري عن تمديده اليوم، الإثنين. وأعلن 'نظام التهدئة' في 12 أيلول/سبتمبر بعد التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار بوساطة أميركية وروسية.

وتبادل مقاتلو المعارضة والحكومة الاتهامات بانتهاكات عديدة لوقف إطلاق النار، وهو الثاني هذا العام في الصراع السوري.

وكان الجيش النظاميّ قد قال في بيان إعلان 'التهدئة' إنها ستنقضي الساعة 11:59 من مساء الأحد.

من جهته، قال مسؤول المساعدات بالأمم المتحدة، اليوم الإثنين، إنه يشعر 'بالألم وخيبة الأمل'، لأن المساعدات العالقة على الحدود التركية السورية، منذ أسبوع، لم تصل بعد إلى منطقة شرق حلب المحاصرة.

وأضاف وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ستيفن أوبراين، في بيان، 'أشعر بالألم وخيبة الأمل لأن قافلة تابعة للأمم المتحدة لم تعبر حتى الآن من تركيا إلى سورية، ولم تصل بسلام إلى شرق حلب، حيث لا يزال ما يصل إلى 275 ألف شخص محاصرين دون غذاء أو ماء أو مأوى ملائم أو رعاية طبية'.

واهتزت، أمس، الأحد، الهدنة السارية في سورية بفعل ضربات التحالف الدولي الدامية على الجيش النظامي السوري، شرقيّ البلاد، السبت، وغارات، هي الأولى منذ أسبوع، على حلب، ما يثير مخاوف من اشتعال هذه الجبهة الرئيسية في النزاع مجددا.

ويأتي هذا التصعيد فيما تصاعدت حدة اللهجة بين راعيتي الهدنة الولايات المتحدة وروسيا، اللتين تتبادلان الاتهامات بعرقلة وقف إطلاق النار.

اقرأ/ي أيضًا| مؤشرات ميدانية على انهيار الهدنة: غارات على حلب

وارتفع منسوب التوتر بعدما أعلنت موسكو أن طائرات للتحالف الدولي شنت أربع ضربات جوية ضد مواقع للجيش النظامي السوري قرب مطار دير الزور، ما أسفر عن 'مقتل 62 جنديًا سوريًا وإصابة مئة'.

أمّا المرصد السوري فأفاد بمقتل 'أكثر من 90 عنصرًا من قوات النظام'.



سورية: انقضاء الهدنة رسميًا ولا أنباء عن تجديدها

سورية: انقضاء الهدنة رسميًا ولا أنباء عن تجديدها