مصر/مسيرات الى وزارة الدفاع في جمعة الرحيل وترقب عشية الاضراب والعصيان المدني

مصر/مسيرات الى وزارة الدفاع في جمعة الرحيل وترقب عشية الاضراب والعصيان المدني

شارك ألوف النشطاء في مصر اليوم الجمعة في مسيرات الى مقر وزارة الدفاع بشمال القاهرة لمطالبة المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ عام بتسليم السلطة للمدنيين بينما تظاهر بضع ألوف في مدينة الاسكندرية الساحلية تأييدا للمجلس.


ونظم النشطاء المسيرات قبل يوم من اضراب عام وعصيان مدني دعا اليهما النشطاء وانقسم الشعب حول الاستجابة لهما.


وبدأت احدى المسيرات من مسجد الفتح في ميدان رمسيس بوسط القاهرة بعد صلاة الجمعة وشارك فيها مئات النشطاء لكن عدد المشاركين بلغ نحو ثلاثة الاف حين اقتربت المسيرة من مقر وزارة الدفاع.


وهتف الناشطون "يسقط يسقط حكم العسكر" و"الشعب يريد اسقاط النظام" و"الشعب يريد اسقاط المشير" في اشارة الى رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي الذي شغل منصب وزير الدفاع لمدة 20 عاما في ظل الرئيس السابق حسني مبارك ولا يزال يشغل المنصب.


وهتف المشاركون في المسيرة بعد أن تقدمت في شارع رمسيس في طريقها الى وزارة الدفاع "الاضراب مشروع مشروع ضد الفقر وضد الجوع". وكتب نشطاء شعارات على جدران المباني تقول "عصيان مدني" و"اعدام المشير" و"المشير خائن."


وعند بلوغ المسيرة مقر حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين في منطقة حدائق القبة هتف النشطاء "بيع بيع بيع الثورة يا بديع" في اشارة الى المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين محمد بديع.


وقالت جماعة الاخوان انها ترفض الخروج على الجدول الزمني المحدد من قبل المجلس العسكري لتسليم السلطة للمدنيين وهو منتصف العام.
وشغل أعضاء في حزب الحرية والعدالة أكثر من 47 في المئة من مقاعد مجلس الشعب الذي انتخب حديثا بينما شغل اسلاميون اخرون نحو 22 في المئة من المقاعد.


ويقول منتقدون للمجلس العسكري انه يحاول الحفاظ على نفوذه في السلطة عبر اتفاق ضمني مع الاسلاميين وينفي الجانبان وجود مثل هذا الاتفاق.
وعند وصول المسيرة الى قصر القبة الذي يواجه مقر وزارة الدفاع لكن عبر شريطي مترو الانفاق ومترو ضاحية مصر الجديدة كتب نشطاء شعارات مناوئة للمجلس العسكري على أحد أسوار القصر ولم يعترضهم الحراس.


وحاول نشطاء الوصول الى مقر وزارة الدفاع أكثر من مرة منذ تفجر الاحتجاجات ضد سياسات المجلس قبل شهور لكن الجيش أحاط المقر بنقاط تفتيش وحواجز يحرسها بضع ألوف من الجنود بحسب شهود العيان.


وتوجهت الى مقر الوزارة يوم الجمعة مسيرات يشارك فيها ألوف النشطاء من عدة أماكن في العاصمة بينها ضاحية مصر الجديدة وضاحية مدينة نصر وضاحية شبرا.


ومن المتوقع أن يعطل الاضراب المزمع يوم غد السبت جامعات ومصانع وأن تتوقف حركة بعض القطارات وتخفض الخدمات العامة. وسيقدم معدل الاستجابة للاضراب أدلة على رغبة المصريين في مزيد من المواجهة مع المجلس العسكري.


ونشر الجيش مزيدا من الجنود والدبابات لحماية المباني والمنشات العامة استعدادا للاضراب.


وقال بيان وقعته 39 جماعة شبابية ان الاضراب هو "مجرد بداية لنقل المعركة الثورية على طريق ربط المطالب السياسية والديمقراطية بالمطالب الاقتصادية والاجتماعية".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018