مصر ترفض الاتهامات الإسرائيلية حول أداء قواتها في محور فيلاديلفي..

مصر ترفض الاتهامات الإسرائيلية حول أداء قواتها في محور فيلاديلفي..

رفضت مصر يوم الثلاثاء اتهاما اسرائيليا بأن أداءها "رديء" في مواجهة تهريب السلاح الى قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكي في بيان صدر يوم الثلاثاء ان ما قالته الوزيرة الاسرائيلية "مرفوض شكلا وموضوعا." وأضاف أن ليفني "تلقي الكلام جزافا في موضوعات لا يصح لها أن تتناولها دون دراية كافية."
ولمح المتحدث الى أن ما نسب الى ليفني هو جزء من ضغط اسرائيلي أفضى الى قرار في الكونجرس الامريكي بتعليق 100 مليون دولار من المعونات السنوية التي تقدمها واشنطن لمصر منذ توقيع معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية عام 1979. ورهن استئناف هذه المساعدات ببذل مصر جهدا أكبر لوقف تهريب السلاح الى قطاع غزة.

وقال مسؤولون في وزارة الخارجية الاسرائيلية ان اسرائيل أرسلت تسجيلا مصورا الى واشنطن يظهر قوات الأمن المصرية وهي تساعد متشددي حماس على تهريب السلاح عبر الحدود.
وتقول الحكومة المصرية انها تبذل قصارى جهدها لمنع التهريب في حدود عدد أفراد الشرطة وقوات حرس الحدود المسموح لها بنشرهم في هذا الجزء من سيناء بموجب معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية واتفاق تال بين البلدين.

وجاء رد فعل مصر قبل يوم من زيارة يعتزم وزير الأمن الاسرائيلي ايهود باراك القيام بها لمصر حيث سيجري محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك في منتجع شرم الشيخ. ومن المتوقع أن تركز المحادثات على تهريب السلاح الى قطاع غزة والجهود الرامية للتوصل إلى صفقة تبادل بين عن الجندي الاسرائيلي الأسير لدى المقاومة الفلسطينية جلعاد شليط في قطاع غزة وأسرى فلسطينيين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018