التحقيق في تفجيرات طابا يركز على المهربين من بدو سيناء

التحقيق في تفجيرات طابا يركز على المهربين من بدو سيناء

قالت مصادر أمنية يوم الاحد إن الشرطة المصرية ألقت القبض على نحو 15 من بدو سيناء للاشتباه في مساعدتهم في تهريب المتفجرات التي استخدمت في قتل 33 شخصا على الأقل في منتجعات يتردد عليها اسرائيليون.

ويشك محققون في أن تكون المتفجرات وصلت إلى طابا عبر طرق رئيسية ونقطة الحدود بين مصر وإسرائيل بسبب الاجراءات الامنية المشددة. ويعرف البدو جيدا الدروب الصحرواية غير المطروقة.

وقال مصدر "يستجوبون 15 بدويا تقريبا ولكن لم توجه اتهامات لأي منهم بعد."

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن مصر تبقي على جميع الاحتمالات مطروحة بشأن مرتكبي الهجمات وهي الأخطر ضد السائحين في مصر منذ عام 1997.

وتشتبه إسرائيل في تنظيم القاعدة غير أن مسؤولين مصريين يشيرون إلى وجود صلة بين الحادث والنزاع الاسرائيلي الفلسطيني.

وقالت مصادر الأمن المصرية إن من السابق لآوانه تحديد ما إذا كان منفذو الهجوم مصريين ام أجانب ويركزون في الوقت الحالي على جهود التعرف على السيارات ومصدر المتفجرات.

ونقلت شبكة سي.ان.ان الاخبارية الدولية عن مسؤولين مصريين قولهم إن المفجرين ربما وصلوا إلى سواحل مصر بزورق بخاري من الأردن أو السعودية. وقال مسؤول بوزارة الداخلية إنه ليست لديه أي معلومات عن هذه النظرية.

ونشرت صحيفة الاخبار يوم الأحد أن الشرطة تستجوب نحو 30 شخصا من بينهم قصاصو اثر. والتهريب نشاط ضخم في سيناء وينصب بصفة أساسية على المخدرات والأسلحة والمهاجرين غير الشرعيين وللعمل في الدعارة.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون إن الحكومة الاسرائيلية ستستمر في تلقي أحدث المعلومات عن هجمات طابا يوم الاحد. وأضاف "اؤكد من جديد أنه بالرغم من وقوع الهجمات في مصر وتوجيه ضربة اليها فانها استهدفت مواطني دولة اسرائيل."