12 قتيلا في يوم واحد-قوات الاحتلال الامريكي تعيد انتشارها في الفلوجة

12 قتيلا في يوم واحد-قوات الاحتلال الامريكي تعيد انتشارها في الفلوجة

تسلم اللواء الركن محمد جاسم صالح المحمدي رئيس أركان أحد ألوية قوات الحرس الجمهوري في عهد الرئيس السابق صدام حسين قيادة قوات الدفاع المدني في مدينة الفلوجة المنكوبة في مكان القوات الأميركية التي تعيد انتشارها.

ويأتي هذا التطور بعد اصرار أهالي المدينة ان تكون القوات المنوط بها حفظ الامن (قوات الدفاع المدني والشرطة) من أبناء المدينة بعد انسحاب القوات الاميركية المحتلة

ودخل المحمدي الفلوجة مرتديا بزته العسكرية السابقة برتبة لواء ركن وقد رفع العلم العراقي -الذي يحمل ثلاث نجمات وعبارة الله أكبر- على سيارته. وشارك اللواء صالح أهالي الفلوجة صلاة الجمعة في مسجد الروضة المحمدية الذي غص بالمصلين.

وقال صالح إنه يعمل حاليا بعد اتفاق مع قوات الاحتلال على تشكيل وحدة طوارئ عسكرية لإعادة الأمن والاستقرار إلى مدينة الفلوجة.

وصرح بأن القوة ستساعد قوات الأمن العراقية في تحقيق الأمن في المدينة بحيث لا تصبح هناك حاجة إلى القوات الأميركية. ولكنه لم يذكر من الذي سيشكل هذه القوة.
سقط اثنا عشر جنديا أميركيا قتلى في يوم واحد في ضربة موجعة وجهتها المقاومة العراقية الخميس لقوات الاحتلال في بغداد وضواحيها. وكانت أقوى هذه العمليات الهجوم بسيارة مفخخة في المحمودية جنوبي بغداد أسفر عن مقتل تسعة جنود وجرح آخرين.

كما قتل جنديان أميركيان وجرح ثالث في هجوم بالمتفجرات استهدف دورية للاحتلال في بعقوبة شمال بغداد أسفر عن مقتل مدني عراقي. وأعلن الجيش الأميركي أيضا أن جنديا قتل في هجوم بقذيفة صاروخية شرق بغداد.

وقتل مدني من جنوب أفريقيا في البصرة, وعراقي في بعقوبة. وشنت القوات الأميركية عمليات تفتيش عن المقاومين في كركوك.كما شهدت مدينة النجف مناوشات بين جيش المهدي والقوات الأميركية المتمركزة على أطراف المدينة. وأفاد مراسل الجزيرة بأن مقرا لقيادة القوات الأميركية خارج النجف تعرض لهجوم بقذائف الهاون كما تصدى عناصر من جيش المهدي لقوة من جيش الاحتلال حاولت اقتحام المنطقة الصناعية في الكوفة.وأجبر تصاعد عمليات المقاومة وزارة الدفاع الأميركية على إرسال تعزيزات من الدبابات والمركبات المدرعة لأنحاء العراق بما في ذلك مدينة الفلوجة المحاصرة. ( المصدر : الجزيرة ووكالات- بتصرف )

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018