العبادي يعلن انطلاق عمليات الموصل

العبادي يعلن انطلاق عمليات الموصل

أعلن القائد العام للقوات المسلحة العراقية ورئيس الوزراء لعراقي، حيدر العبادي، ليل  الأحد - الإثنين انطلاق عمليات تحرير مدينة الموصل من تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش).

وفي كلمة القاها عبر التلفزيون الرسمي في الساعات الأولى من صباح ال‘ثنين، برفقة عدد من القادة العسكريين، قال العبادي من داخل مقر العمليات المشتركة: 'يا ـبناء شعب العراق العزيز، ‏‎يا أبناء نينوى الأحبة، ‏‎لقد دقت ساعة التحرير واقتربت لحظة الانتصار الكبير، ‏‎بإرادة وعزيمة وسواعد العراقيين، ‏‎وبالاتكال على الله العزيز القدير، ‏‎أعلن اليوم انطلاق عملية تحرير محافظة نينوى'.

ودعا العبادي أهالي مدينة الموصل إلى التعاون مع القوات الأمنية، كما تعاون أهالي الشرقاط والقيارة'، لافتا إلى أن 'العملية يتم قيادتها من قبل الجيش العراقي والشرطة الوطنية وليس أي جهة اخرى وهم منكم وإليكم وحريصون عليكم'.

وتابع: 'سنعمر ما دمرته عصابة داعش ونعيد الحياة ونحقق الاستقرار في الموصل... قريبًا جدا سنكون بينكم لنرفع راية العراق وسط الموصل الحدباء وفي كل مدينة وقرية'.

وأشار العبادي إلى أن 'هناك محاولات خلال الأيام الماضية لمنع إنطلاق عملية تحرير الموصل لكن تم إفشالها كما تم إفشال محاولة عرقلة تحرير مدينة الفلوجة'، متعهدا بأن 'يكون عام 2016 عام الخلاص من الإرهاب ومن تنظيم داعش'.

وتعتبر الموصل، التابعة لمحافظة نينوى، ثاني أكبر مدن العراق، وأكبرها من حيث عدد السكان السنة، بالإضافة إلى كونها أكبر مدينة واقعه تحت سيطرة تنظيم داعش.

يذكر أن منظمات إغاثة دولية حذرت في وقت سابق من إمكانية حدوث أزمة لاجئين جديدة في العراق، فور بدء العملية الهجومية على مدينة الموصل، معقل تنظيم داعش في العراق.

وتقدر مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين أن نحو 700 ألف شخص سيضطرون إلى الفرار من المدينة الواقعة في شمالي العراق وسيحتاجون إلى مساعدات إنسانية.

ويتوفر نحو 51 ألف مكان فقط بمخيمات الطوارئ الموجودة حاليا، والبعض منها غير مناسب بسبب القرب من موقع المعركة، بحسب ما قاله كارل شيمبري، الناطق باسم مجلس اللاجئين النرويجي.

ويتم التخطيط حاليا لبناء مخيمات تتسع لنحو 230 ألف شخص، مما يجعل عمال الإغاثة قلقون حيال مئات الآلاف الآخرين من اللاجئين الذين يتوقع وصولهم بعد بدء العملية الهجومية في الموصل.

وقال العميد عادل محمود المولى، أحد ضباط قيادة عمليات نينوى لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن 'العمليات العسكرية لتحرير الموصل انطلقت من محاور عدة، وتحديدا من مناطق سهل نينوى من جهة الشرق وشمالي الموصل'.

وتابع 'إن قوات البيشمركة وقوات جهاز مكافحة الارهاب ستبدأ بشن الهجوم الأولي لتحرير مناطق سهل نينوى، ومن ثم تطويق الموصل والوقوف حتى مشارف مدينة الموصل من الجهة الشرقية والشمالية، لبدء المرحلة الثانية من اقتحام المدينة بصورة مباشرة'.

وذكر أن 'القادة المشرفين على انطلاق عملية التحرير من جهة سهل ننيوى تحديدا هم قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب الأسدي والفريق الركن طالب شغاتي، الذين يتواجدون الآن في محور الخازر بعد التحضيرات والتنسيق مع قوات البيشمركة'.

ورحب المبعوث الخاص للرئيس الأميركي إلى التحالف الدولي، بريت ماكجورك، بإعلان بدء تحرير الموصل.

وقال ماكجورك في تغريدة على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي اليوم الإثنين: 'نتمنى التوفيق للقوات العراقية الباسلة وقوات البيشمركة والمتطوعين من نينوى'. وأضاف: 'نحن فخورون بأن نقف معكم في هذه العملية التاريخية'.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية