قمة ثلاثية تمهيدا للقاء ترامب واحتمال استئناف المفاوضات مع إسرائيل

قمة ثلاثية تمهيدا للقاء ترامب واحتمال استئناف المفاوضات مع إسرائيل

عقدت اليوم، الأربعاء، قمة ثلاثية جمعت الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، والملك الأردني عبد الله الثاني، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، على هامش أعمال القمة العربية المنعقدة في منطقة البحر الميت في الأردن، من أجل 'تنسيق المواقف وتوحيد الجهود والاتفاق على الخطوات المنوي اتخاذها في المرحلة القادمة' حسبما ذكرت وكالة 'وفا'.

ونقلت وكالة رويترز عن متحدث رئاسي مصري قوله إن القمة الثلاثية جاءت 'لتنسيق المواقف بشأن القضية الفلسطينية'.

وقال المتحدث علاء يوسف، إنه تم في اللقاء التأكيد على دعم كل من مصر والأردن للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وعلى رأسها حقه في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران/يونيو1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

الجدير بالذكر أن السيسي سيلتقي الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في البيت الأبيض، الأسبوع المقبل، وبعد ذلك بأسبوع سيصل عباس إلى واشنطن. وكان عبد الله الثاني قد التقى ترامب بعد توليه الرئاسة وتتحدث أنباء عن قيامه بزيارة أخرى إلى واشنطن الشهر المقبل.

وذكر الموقع الالكتروني لصحيفة 'هآرتس' مساء اليوم، أن ترامب بعث برسالة إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بواسطة المحامي الأميركي اليهودي، ألن درشوف5يتش، المقرب من اليمين الإسرائيلي، وقال في الرسالة إنه بالإمكان التوصل إلى اتفاق إسرائيلي – فلسطيني الآن.

وقال درشوفيتش إن 'الرئيس قال لي إنه يحب إسرائيل ويحب نتنياهو، وكرر عدة مرات القول إنه يريد تحقيق صفقة بين إسرائيل والفلسطينيين'.

وبحسب درشوفيتش، فإن ترامب أظهر اطلاعا على قضايا الحل الدائم للمفاوضات، وبينها قضايا الحدود والترتيبات الأمنية والقدس واللاجئين والبناء الاستيطاني. وقال إن ترامب 'عرف تماما ما هي المركبات المحتملة للصفقة. وذكر الرئيس أمامي أنه يعتقد أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس مستعد للتوصل إلى صفقة مع إسرائيل، وأنه (ترامب) يعتقد أن الظروف ناضجة لصفقة كهذه وأن الأمر ممكن'.

وتم التأكيد خلال القمة الثلاثية على أهمية إحياء عملية السلام وبحث سبل تعزيز المساعي الإقليمية والدولية لاستئناف المفاوضات بين الفلسطينيين وإسرائيل بهدف التوصل إلى حل شامل وعادل ونهائي للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين.

وحضر القمة وزير الخارجية المصري، سامح شكري، ووزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018